تحاليل سياسية

الإثنين,2 نوفمبر, 2015
مولود سياسي جديد بقيادة محسن مرزوق قيد التشكّل من داخل حزب الأكثرية البرلمانيّة

الشاهد_يوم متوتر عاش على وقعه نداء تونس أمس الأحد 1 نوفمبر 2015 في تواصل لصراع المتناقضات الداخلية الذي إنطلق منذ فترة و طالت رحاه كلّ مؤسسات و هياكل الحزب و كلّ المشهد السياسي و الإعلامي في البلاد غير أن التطور من صراع الكلمات إلى صراع اللكمات بعد أحداث تباتدل العنف التي شهدتها مدينة الحمامات أثناء محاولة عقد إجتماع طارئ للمكتب التنفيذي أمس الأحد غرّة نوفمبر 2015.

التصريحات و التفاعلات التي تلت أحداث الحمّامات أمس الأحد أخذت مدى آخر اليوم الإثنين فبعد تبادل الإتهامات بتكوين ميليشيات و جلب بلطجيّة وصلت حدّ الحديث عن عودة رابطات حماية الثورة للنشاط إنتقلت التصريحات و التهديدات اليوم إلى الحديث عن سعي بعض الأطراف داخل نداء تونس و على رأسها الأمين العام الحالي للحزب محسن مرزوق لتكوين حزب جديد و هو ما ألمح إليه الأخير في حوار على إحدى الإذاعات الخاصة بالقول إنّ الصراع اليوم أصبح بين خيارين داخل الحزب إمّا حزب ديمقراطي أو حزب يستقوي بالدولة متساءلا عن طريقة تعامله مع منافسيه السياسيين و معارضين إذا تعامل بالعنف المفرط كالذي حدث في الحمامات مع المختلفين في الرأي معه داخليا على حدّ تعبيره.


حديث محسن مرزوق عن تكوين حزب جديد أكّده النائب سفيان طوبال عن حزب الأكثرية البرلمانية نداء تونس في تصريح إذاعي حيث قال أن الأخير يريد تكوين حزب جديد و هو ما لم ينفيه في الطرف المقابل النائب عن نفس الحزب وليد جلاد في نفس البرنامج الإذاعي بقوله أنه من الوارد أن يتحول شقّ مرزوق إلى حزب جديد وبعد أن اصبح التعايش معدوما مع هؤلاء على حدّ تعبيره أمّا القيادي في الحركة لزهر العكرمي فأشار إلى أنّ النية تتجه نجو تأسيس حزب جديد يتخلّص مما علق باسم النداء من سمعة سيئة لدى عموم الناس قائلا “على الارجح ستُفرز كتلة تغادر حركة نداء تونس في اتجاه بناء حزب جديد يتخلّص مما علق باسمه -نداء تونس- من سمعة سيئة لدى الناس ومن إحباط لدى منخرطي وهياكل الحزب في الجهات ليتم ترك الإسم القديم للتوريث والمصالح..”


محسن مرزوق قال في تصريحه الصحفي اليوم الإثنين 2 نوفمبر 2015 أن الصراع الداخلي في نداء تونس قد تجاوز الخطوط الحمراء و هو ما يعني ضمنيذا أن إستحالة عودة المياه إلى مجاريها في داخل الحزب باتت أمرا مفروغا منه و أن قادم الأيام سيشهد مولودا سياسيا جديدا من داخل حزب الأكثرية البرلمانيّة نفسه.