الرئيسية الثانية

الثلاثاء,14 يوليو, 2015
موكب ختم الحديث النبوي المثير

الشاهد_انتظم بمناسبة ختم الحديث النبوي الشريف بجامع الزيتونة المعمور بحضور رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و رئيس الحكومة الحبيب الصيد و رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر وأعضاء الحكومة و ممثلي الأحزاب الوطنية ورؤساء البعثات الديبلوماسية العربية والإسلامية المعتمدين في تونس .

و قد أثار إسم الإحتفالية و عنوان الموكب موجة من الإستنكار لدى الرأي العام التونسي الذي يبدو مصدوما من مصطلح “ختم الحديث النبوي” التي إعتبرها عدد كبير من نشطاء شبكات التواصل الإجتماعي في مرتبة البدعة بإعتبار أنهم يسمعون بختم القرآن الكريم و لم يسمعوا على حد تعبيرهم بختم الحديث النبوي.

و لرفع الإلتباس فإن هذا الموكب ليس جديدا بل يتجاوز عمره 320 سنة حيث تُختم قراءة الحديث ليلة السابع و العشرين من رمضان و قد حضره سابقا البايات و بورقيبة و المخلوع و المرزوقي و حاليا السبسي و لجامع الزيتونة موكبان اسمهما على النحو التالي “موكب ختم الحديث الشريف” ليلة السابع و العشرين من رمضان و “موكب الهمزية” في المولد.

و إلى جانب إسم الموكب فقد أثار حضور زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي الموكب بزي غير تقليدي رغم أن كل الحضور باللباس التقليدي تعليقات كثيرة و مثيرة هو الآخر إلى جانب ما أثارته الصور المنضورة من تعليقات ليكون ربما أكثر موكب مثير في الجامع المعمور.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.