رياضة

الخميس,6 أكتوبر, 2016
مواجهات صعبة للمنتخبات العربية في تصفيات كأس العالم الآسيوية

يخوض المنتخب السعودي لكرة القدم اختبارا صعبا عندما يستضيف نظيره الأسترالي الخميس بجدة في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الحاسم للتصفيات المؤهلة إلى مونديال 2018.

وتلعب الخميس أيضا الإمارات مع تايلند واليابان مع العراق.

ويحتل الأخضر السعودي وصافة المجموعة بست نقاط بفارق الأهداف خلف أستراليا.

وفي الجولتين السابقتين، فازت السعودية على تايلند 1-صفر وعلى العراق 2-1، كما هزمت أستراليا العراق 2-صفر والإمارات 1-صفر.

ويسعى المنتخب السعودي الذي يلعب على أرضه وأمام جماهيره، لإلحاق الهزيمة الأولى بمنتخب الـ”كنغر” رغم غياب بعض عناصره الأساسية كالمهاجم محمد السهلاوي والمدافعين ياسر الشهراني وعبد الله الزوري، في وقت يأمل المنتخب الأسترالي في العودة بنتيجة إيجابية للمحافظة على الصدارة وقطع خطوة مهمة نحو النهائيات.

ويبرز في صفوف المنتخب السعودي بقيادة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك أيضا أسامة هوساوي وتيسير الجاسم وسلمان الفرج ونواف العابد وسلمان المؤشر ويحيى الشهري.

في المقابل، يبرز في صفوف منتخب أستراليا آرون موي وماسيمو لونغو وبراد سميث وتومي غوريتش وتيم كاهيل وروبي كروز.

يذكر أن منتخب السعودية شارك في نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية 1994 (تأهل إلى الدور الثاني) و1998 و2002 و2006، وفشل في التأهل في المرتين السابقتين.

من جهته، يشارك منتخب أستراليا بانتظام في البطولات الأخيرة، وهو خاض غمار مونديال جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014 كأحد ممثلي القارة الآسيوية بعد أن انضم إليها في 2006.

وفي مباراة ثانية،يحل منتخب قطر لكرة القدم بقيادة مدربه الجديد الأوروغوياني خورخي فوساتي ضيفا على نظيره الكوري الجنوبي في سوون في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى ضمن الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا.

وتلعب في المجموعة ذاتها أيضا الصين مع سوريا، وأوزبكستان مع إيران.

وتتصدر أوزبكستان ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، تليها إيران وكوريا الجنوبية ولكل منها 6 نقاط، مقابل نقطة لكل من الصين وسوريا، وتحتل قطر المركز الأخير من دون رصيد بعد خسارتها أمام إيران في طهران صفر-2 وأوزبكستان في الدوحة صفر-1.

وقال الاتحاد القطري لكرة القدم المدرب الأوروغوياني دانيال كارينيو من منصبه عقب الخسارة في الجولتين الأوليين وعين مواطنه فوساتي بدلا منه، في محاولة لإنقاذ الموقف وإنقاذ حلم التأهل إلى كأس العالم.

ويبحث المنتخب القطري عن التأهل إلى كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه عبر التصفيات، لأنه سيشارك حتما في نهائيات نسخة 2022 التي تقام على أرضه.

و يواجه المنتخب العراقي لكرة القدم عقبة كبيرة في رحلته ضمن التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، عندما يحل ضيفا على نظيره الياباني في سايتاما، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية.

وعلى الرغم من صعوبة مهمته، فإن المنتخب العراقي يسعى للخروج بفوز على حساب مضيفه يعيده إلى المنافسات، إلا أن تطلعاته ستصطدم بإصرار المنتخب الياباني على عدم مواجهة سيناريو مشابه لمباراته الأولى في التصفيات عندما سقط أمام الإمارات.

مدرب المنتخب العراقي راضي شنيشل يعلم جيدا صعوبة الرحلة الصعبة إلى اليابان، ولم يخف ذلك بقوله “بالطبع ستكون مواجهة صعبة لنا، نحن نبحث عن فرصة للعودة إلى المنافسات ومن أرض المنتخب الياباني، المهم أن نخرج بنتيجة إيجابية أو بتعادل على أقل تقدير”.

وفي مواجهة أخرى،يتعين على المنتخب الإماراتي استعادة لغة الفوز بسرعة عندما يستضيف نظيره التايلاندي في أبوظبي بالجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا.

وبعد بداية مثالية في الجولة الأولى بالفوز التاريخي على اليابان في طوكيو 2-1 خسرت الإمارات في الثانية على أرضها أمام أستراليا بهدف متأخر للمخضرم تيم كاهيل، ليتوقف رصيدها عند ثلاث نقاط وتصبح مطالبة بتخطي تايلاند متذيلة ترتيب المجموعة الثانية بخسارتين متتاليتين.

وتصب كل المعطيات الفنية لصالح الإمارات لتحقيق الفوز الثاني الذي سيعيدها إلى المنافسة بقوة على إحدى بطاقتي المجموعة المؤهلة مباشرة إلى مونديال روسيا، ولا سيما أنها تخوض اللقاء الأسهل نظريا في الجولة الثالثة مقارنة بمباراتي اليابان مع العراق، والسعودية مع أستراليا.

كما أن الإمارات تتسلح فضلا عن أفضليتها الفنية بتفوقها التاريخي على تايلاند في تصفيات المونديال، حيث التقى المنتخبان أربع مرات، ففازت الإمارات في ثلاث مباريات مقابل واحدة لتايلاند.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.