أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,15 مارس, 2016
مهمّة “الوطد” الرئيسيّة على لسان الرحوي: “الإجهاز على حركة النهضة”

الشاهد_لم يكن إنتقاد الجبهة الشعبيّة لمواقفها السياسيّة الإيديولوجيّة أساسا مقبولا من طرف قياداتها لرفضها القول بكونها تهاجم و تشيطن حركة النهضة و تسعى إلى عزلها فحسب إلى أن أعلن قال النائب المنجي الرحوي في حوار إذاعي اليوم الثلاثاء عن المهمّات الحقيقيّة للجبهة سياسيا.

 

الرحوي قال بوضوح ان “النهضة قسمت تونس على أساس طائفي” مؤكدا أن ما حدث من إرهاب في بنقردان وغير بنقردان وراءه حركة النهضة مضيفا “من دافع عن أنصار الشريعة في المجلس التأسيسي وجلب شيوخ التطرف في السنوات الماضية” و أضاف ان الإسلام السياسي يعني مباشرة الإرهاب والعنف مطالبا حركة ان تتحول الى حزب مدني عوض الخلفيات الاخوانية.

 

المنجي الرحوي شدّد في مداخلته الإذاعيّة اليوم الثلاثاء 15 مارس 2016 أن “النهضة كانت سببا في ضعف أجهزة الدولة بتأسيس الأمن الموازي وعليها ان تتحمل مسؤولياتها” وقال “على حركة النهضة ان تختار بين الشريعة او بين الديمقراطية والمدنية” مضيفا “لا يمكن ان تشترك الجبهة الشعبية مع حركة النهضة في الحكم نظرا لغياب المبادئ” مؤكّدا ان من مهام حزبه “تقليل شعبية حركة النهضة من 30 بالمائة الى 20 بالمائة الى غاية الإجهاز عليها شعبيا” مضيفا “سيكون ذلك بعد سنوات طويلة”.