الرئيسية الأولى

الإثنين,26 أكتوبر, 2015
مهمة سليم الرياحي تجاه نداء تونس ..

الشاهد _ قال سليم الرياحي رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر انه التقى الامين العام لحزب نداء تونس بطلب من هذا الاخير ، وذلك للتباحث حول التعيينات الاخيرة ، واكد الرياحي انه وعلى اثر اللقاء حاول تقريب وجهات النظر بين الفرقاء داخل حزب النداء ، وبهذا يكون الرياحي اول رئيس حزب يتوسط بين اعضاء حزب النداء الذين دخلوا في خصومة قسمت الحزب الى قسمين  يتصارعان من اجل السيطرة على النداء .

تدخل سليم الرياحي الذي سخر منه اعضاء نداء تونس وقياداته بالامس القريب ،يعبر بشكل واضح عن الخطر الذي وصل اليه الحزب ما جعله يبحث عن أي قشة يتعلق بها ويحفظ من خلالها ماء الوجه ، بعد ان وصل الصراع الى الجهات والمعتمديات واصبح المال والتوصل المباشر على الارض هو الفيصل في المعركة التي تدور بين الجناحين اللدودين ، الامر وصل في بعض الجهات الى حالة من التردي العجيب ، حيث تمت عمليات مزايدة بين الخصوم حول الاعضاء ، وارتفعت اسهم الراس الواحد الى مبالغ كبيرة من شانها استمالة الاشخاص النافذين ، ولعبت العروشية والعائلات لعبتها ، وبدا المشهد اقرب الى حملة انتخابية شرسة بين حزبين متشاكسين .

وفي حين اكدت بعض الشخصيات ان الانقسام مصيبة لابد منها ولا سبيل من تفاديها ، اكدت قيادات اخرى على غرار خالد شوكات وخميس قسيلة ان النداء لن ينقسم وسيعود الى لحمته ، وبرروا الخصومات بالثقافة الديمقراطية .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.