سياسة

الجمعة,5 يونيو, 2015
من يوافق رجاء بن سلامة ؟

الشاهد_في تعليق ارفقته على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ، قدمت رجاء بن سلامة جملة من التصورات او التعهدات التي اخذتها على نفسها ، وتساءلت عمن يوافقها في ما ذهبت اليه ، وان كانت كل مطالب بن سلامة منطقية ، وتحفز أي عاقل على الانخراط فيها ، لأنها تلوح من صميم الوطنية ، بل وتنز بالغيرة على تونس ومستقبلها ، الا انه وبالعودة الى الارشيف تبين ان المطالب لم تكن لوجه الله ، فقد عثرنا في هذا الارشيف على كم خطير من التحريض والدفع الجنوني نحو الإضرابات والاعتصامات بل والانقلابات حين كانت الترويكا في السلطة ، عندها ايضا كانت تونس تمر بنفس الظروف ، خطر على الحدود ، توتر اجتماعي ساهم في اجلاء راس المال ، اضرابات مشطة ومتتابعة اربكت الدولة وأشياء اخرى اخطر بكثير .

بعد ان تبين ان السيدة الداعية الى حب تونس ، لم تكن دعوتها وطنية ولا جدية ، بل كانت لغاية في نفس “يعقوبة ” ، فبعقوبتنا طالب في الامس القريب بدك تونس ، ثم عادت اليوم لتطالب بالرأفة بتونس وبرها والترفق بها ، والاكيد ان دخول مثل هذه الشخصيات على الخط ، من شانه استفزاز القوى الاجتماعية الغاضبة ، ودفعها الى العناد ، لان زخم المجتمع وسواده الاعظم ، يعلمون علم اليقين ان بن سلامة وامثالها لا يقترحون عليهم جرعة مركزة من الوطنية ، بل يرغبون في استعمالهم واستغفالهم والاستهزاء بذكائهم .

لا شك ان تونس تحتاج الى الروية والحكمة والهدوء ، لكن اذا صدرت مثل هذه الدعوات من شخصيات متورطة في الانقلابات والمؤامرات على الثورة والوطن ، لا محالة ستكون النتيجة عكسية ، وربما كارثية .

*مطالب بن سلامة

“عهد
لن أضرب من أجل زيادة في المنح والرّواتب

 

إلى أن يعود جيشنا إلى ثكناته

إلى أن تخفّ مخاطر الإرهاب

إلى أن تعود حدودنا آمنة ويتحرّر الشّعانبي من الوحوش الآدميّة التي تعمّره

إلى أن تصل نسبة النّموّ في تونس إلى 5 بالمائة على الأقلّ

إلى أن تجد نسبة كبيرة من المعطّلين عن العمل مواطن شغل أو يمكّنوا من إحداث مشاريع

إلى أن نعود إلى إنتاج الثّروة

في الأثناء يجب على النّقابات أن تتحوّل إلى ورشات تفكير في الإصلاح، وتقديم للمقترحات، ويجب أن تغيّر تصوّراتها للعمل النّقابيّ وللدّولة.

من يوافقني؟”

 

 

……..

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.