أهم المقالات في الشاهد

الخميس,16 يونيو, 2016
من يريد إقحام القوّات الحاملة للسلاح في الصراعات السياسيّة؟

الشاهد_تعتبر القوّات الحاملة للسلاح في أي دولة في العالم إحدى أهم مقومات السيادة و الإستقرار و إحدى أهم الأدوات التنفيذيّة و الوقائيّة التي تمتلكها الدولة و الموظفة منطقيا في خدمة الشعب غير أن هذه القاعدة في الديمقراطيات أمّا في غيرها فإن الإنقلابات تكون في الغالب من القوات الحاملة للسلاح نتيجة لإقحامها في الصراعات الإيديولوجية و السياسيّة و الحزبيّة.

 

في تونس كانت المؤسستان الأمنيّة و العسكريّة خارجتان عن التنافس السياسي إلى حين توظيف نظام المخلوع لقوات الأمن الداخلي لصالح “دولة البوليس” التي قطعت معها الثورة و الدستور التونسي الجديد غير أن البعض و تحت شعارات ترفع المساواة و الديمقراطيّة يحاولون جاهدين إقحام المؤسسات الحاملة للسلاح في هذا الصراع من خلال مداخل متعددة.

 

مجلس نواب الشعب ،أسقط أمس الأربعاء، النقطة الخلافية المتعلقة بتصويت الأمنيين والعسكريين في الانتخابات البلدية وكانت هذه النقطة قد أثارت جدلا واسعا في المجلس بين نواب يدعمون ويساندون مشاركة الأمنيين والعسكريين في الانتخابات وبين معارضين لذلك.