الرئيسية الثانية

السبت,12 سبتمبر, 2015
من نصدق الهمامي ام الصيد ؟

الشاهد _ فند المكلف بالإعلام لدى الحكومة ضافر ناجي المعلومات التي ادلى بها زعيم الجبهة الشعبية حمة الهمامي والتي اكد من خلالها ان لقاءه برئيس الحكومة الحبيب الصيد ووزير الداخلية محمد ناجم الغرسلي أفضى الى الاتفاق على حماية المسيرة التي تعتزم الجبهة الإشراف عليها اليوم السبت على الساعة الثانية ظهرا بشارع الحبيب بورقيبة . حمة الهمامي ذهب الى حد التطرق الى التفاصيل التي تمخض عنها اللقاء متحدثا عن التزامات الجبهة والتزامات الحكومة في اشارة الى ان لقاء القصبة انهى حالة الجدل وحسم الأمر باتجاه الترخيص للمسيرة .

 

بينما قال ضافر ناجي ان رئيس الحكومة دعا الى تأجيل المسيرة ما يعني عدم الموافقة على تحركات السبت ، وبذلك يكون قد فند تصريحات الهمامي . لكن ووفق تقاليد مثل هذه التجاذبات تبقى الصورة الأقرب ، هي تلك التي تشير الى لقاء طغت عليها حالة من المجاملات بين الهمامي من جهة والصيد والغرسلي من جهة أخرى ، حاول من خلالها هذا الطرف وذاك ابداء ما أمكن من المرونة والابتعاد عن الحسم الحاد والقرارات القاطعة ، ثم وبعد ذلك استغل الجميع محتوى اللقاء الذي طغى عليه التأرجح والمجاملات الباهتة لصالحه ، فأعلن الهمامي الانتصار لفكرته وأعلنت الحكومة عمد الاستسلام للضغوط والمزايدات .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.