أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,19 أكتوبر, 2015
من خان تجمع 18 اكتوبر ..

الشاهد_عندما نطلع على بعض الكتابات والتعليقات التي تناولت محطة 18 أكتوبر تلك التي جمعت لفيف من المعارضة التونسية ، ايام بن علي ، و اعتبرها البعض اول مبادرة متماسكة تمكنت من خلخلة نظام 7 نوفمبر وأعطت جرعة هائلة لبقية المعارضة كي تتخلص من انكماشها وتشرع في مشاغبة الغول الذي لاح من ورق امام الهيئة ومبادراتها ، عندما نطلع على ذلك ونقف امام حالة من التخبط الغير مبرر وكان الحدث مر عليه مئات السنين ولم يتم توثيقه وغاب شهوده ، نوقن ان العديد من الكتاب والسياسيين انخرطوا في حرفة التجارة الممنوعة ن او القذرة .
كيف لا واللعب بالذاكرة تجاوز سنة 2005 واقترب اكثر للعبث بأحداث ما بعد الثورة ، احداث مازالت خضراء طرية لم تحوّل على الارشيف ولا انحرفت الى النسيان .
عندما نعاين كتابات البعض ، تبدو لنا مبادرة 18 اكتوبر كأحد النصوص الفلسفية المشبعة بالطلاسم والتي تحتمل الف وجه للتأويل والتحليل ، قلب عجيب للحقائق وحالة نادرة من التجني ، بينما الامر اوضح من الوضوح ، الكل على علم بمكونات الهيئة ، والكل يعلم من وفّى لتلك المبادرة وسار في ركابها بعد الثورة ، ومن خانها واختار العبث بلبناتها وتآمر على شركائه وانخرط في قطع الطرق وتأليب جميع مكونات 7 نوفمبر على مكونات الثورة بل وعلى شباب ثورة سبعطاش اربعطاش .

يكفي فقط ان نسرد اسماء الشخصيات التي نفذت اضراب الجوع الشهير الذي وصل صداه الى الخارج وتفاعلت معه المنظمات وحتى الدول الديمقراطية ، لنعرف من ضل في الخندق ومن غادر و غدر ، هذه هي الاسماء ، وارشيف الاحداث يخبر عنها سيرتها : مختار اليحياوي ، سمير ديلو ، حمة الهمامي ، احمد نجيب الشابي ، العياشي الهمامي ، محمد النوري ، عبد الرؤوف العيادي ، ولكم سديد النظر .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.