عالمي عربي

الأحد,16 أكتوبر, 2016
من بينهم تونسي .. خمسة اختراعات ابتكرها باحثون من أقطار المغرب العربي حديثًا

في وقتنا هذا ، قلّما أضحينا نسمع عن عالم أو باحث أو مخترع عربيّ ذا انجاز أو ابتكار راج صيته على الصعيد الداخلي لوطنه بدرجة أولى و على الصعيد العالمي بدرجة أشمل ..

و لئن اعتبرت ندرة الباحثين العرب السبب الأساسي و الأهم لذلك ، فإن تغطية الإعلام المحتشمة للباحثين العرب القلة تمثّل سببا جدُّ هامٍّ في هذا الصدد .

و بالمناسبة ، قمنا بتسليط الضوء على نماذج من أقطار المغرب العربي في الأربع سنوات الأخيرة ، تضمنت ابتكار اختراعات لاقت نجاحا كبيرا على النطاق العالمي .

تونس: جهاز لتحويل طاقة الرياح إلى كهرباء

maxresdefault-25

ابتكر التونسي أنيس عويني عام 2012 جهازاً فريداً لتحويل طاقة الرياح إلى كهرباء. فهو جهاز يعمل بدون مراوح، وعوض ذلك يعمل من خلال الحركة بين الأمام والخلف باستغلال عقدة ثلاثية الأبعاد، ثم يخزن الطاقة المنتجةبالضغط ويحوّلها إلى كهرباء.

الجزائر: الحذاء الذكي

o-shoes-facebook

نجح الشاب الجزائري كريم أمنية هذا العام في ابتكار حذاء ذكي مخصص للحجاج، وعرضه في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الذي أقيم في لاس فيغاس الأميركية.

ويتلخص الاختراع في حذاء مربوط بأجهزة دقيقة يمكنها تأدية عدة وظائف كانت متفرقة سابقاً.

فهو يكشف خلل المشي ويقدم تمارين لتصحيح الوضع.

ويحسب الخطوات والسعرات الحرارية المحروقة، كما يزود المرء بالإنارة أثناء الليل ويضبط درجات الحرارة، وغيرها من المهام.

المغرب: بطارية تشحن في عشر دقائق

rachidyazamintu770x480

توصّل فريق بحثي في سنغافورة، بقيادة المخترع المغربي رشيد يزمي، إلى شريحة فريدة من نوعها تدمج مع بطارية الهاتف فتسرع عملية شحنه، كما تنذر بارتفاع حرارة البطارية إضافة إلى الزيادة في عمر البطارية. أبحاث يزمي بدأت نهاية الثمانينيات ولا تزال مستمرة حتى اليوم.

ليبيا: أسرع قياس لتطابق الدم

screen-shot-2012-02-16-at-3-04-47-am2

نجح الليبي فتحي عبد الحليم أبو عوصة عام 2016 في اختراع جهاز طبي قادر على الحصول على نتيجة دقيقة حول تطابق فصيلة الدم،

ما يجعل الجهاز هاماً في الحالات الطارئة، خصوصاً أنه يعطي النتيجة في دقائق قليلة بدل الوقت الطويل الذي تحتاجه التحاليل التقليدية؛ والتي قد تظهر بعد فوات الأوان.

موريطانيا: جهاز ضد تلوث الهواء

_66922443_159242137exhaust

نجحت الطالبة الموريطانية سلمى بنت محمد عام 2014 في اختراع جهاز جديد يصفّي أدخنة السيارات حتى تصبح غير ضارة بالبيئة.

وحصلت الطالبة على براءة اختراع جهازها من مكتب براءات الاختراع الأميركي، مع إشادة من حماة البيئة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.