تحاليل سياسية

الإثنين,28 مارس, 2016
من بوّابة أزمات الترويكا و النداء يريد بن جعفر أن يعود

الشاهد_قال مصطفى بن جعفر الامني العام لحزب التكتل من اجل العمل والحريات ورئيس المجلس الوطني التأسيسي سابقا انه وقعت اخطاء في مستوى التقييم في عهد الترويكا مؤكّدا ان السلطة التنفيذية تتحمل المسؤولية عن بعض الانفلات الذي تسبب في تنامي ظاهرة الارهاب وقال انه الموضوع يتحمله بالاساس رئيس الحكومة في ذلك الوقت وبالتالي تتحمل الترويكا المسؤولية وبالاساس النهضة التي تتحمل المسؤولية حيث انها كانت ماسكة بزمام الامور على حدّ تعبيره.

بن جعفر تحدّث أيضا عن ما حصل ببن قردان و اكد انه لم يتفاجئ ، و أن الجميع كان ينتظر شيئا من ذلك القبيل والمفاجاة الجيدة هو السرعة في الرد من قبل القوات الامنية والعسكرية مفيدا بوجود قراءة صحيحة من قبل تونس للوضع في ليبيا والجميع واعون بان الوضع في ليبيا صعب ودقيق وان الحل لا يمكن ان يكون الا سياسيا ليبيا ليبيا.

و بالعودة إلى الوضع في تونس قال بن جعفر انه حتى لو كان هناك ربان للسفينة التونسية فانه لوجد مشروع واضح لمواجهة الوضع والواضح ان الترويكا كانت اكثر انسجاما من نداء تونس حيث نرى نفس الاطراف في نفس الحزب يتبادلون التهم.

بن جعفر الذي إختفى من المشهد السياسي في تونس منذ الهزيمة في إنتخابات 2014 تشريعية و رئاسيّة يسعى إلى العودة مجددا للمشهد و لكن المدخل الذي إختاره للعودة يطرح أكثر من نقطة إستفهام.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.