أحداث سياسية رئيسية

الخميس,28 يوليو, 2016
من المستحسن اسقاط مشروع مجلة الاستثمار نظرا لعيوبه العديدة وفتح الباب أمام المختصين لإعادة صياغته وتجاوز هناته

الشاهد_اعتبر مراد الحطاب الخبير في الجبائية في تعليقه على المشروع المتعلق بإصدار مجلة الإستثمار الذي يجري مناقشته خلال الجلسة العامة بمجلس نواب الشعب، أن مجلة الاسثمار فيها تكريس لثلاث هنات كبرى اولها تكريس التمييز بين المستثمر التونسي عموميا كان او خاصا والمستثمر الاجنبي، ومواصلة منح الحوافز المالية والجبائية في كنف الغموض ودون اي رقابة فعالة في هذا المجال.

وقال الحطاب في تصريح لموقع الشاهد أنه من المستحسن أن يطرح هذا المشروع نظرا لعيوبه العديدة والكاثية ليفتح الباب أمام المختصيين قصد إعادة صياغته وتجاوز هناته خاصة وأن جل بنوده غير قابلة للتطبيق، خاصة في ظل هذا التخبط والارتباك والتمييز بين المستثمر التونسي والاجنبي والتمشي نحو تحرير قطاع الخدمات والفلاحة لتمكين المؤسسات الاجنبية من العمل.

وبين مراد الحطاب أن ثالث هذه الهانات هو محاولة دمج لهياكل الاسناد على محرار وكالة التجديد والنهوض بالاستثمار والتي تعتبر عملية مستحيلة لوجيستيا وتشكل سابقة في تاريخ الاستثمار العالمي ، مشيرا الى أن قانون الاسثمار من ناحية اخرى يبدو انه قد جاء في سياق قد خلى تماما من مسألة الامتيازات الجبائية، مما يعني ان في تونس مجلتين، مجلة للاسثمار المالي ومجلة للاسثمار الجبائي وهي مقارقة عجيبة لم تشهدها اي دولة من قبل.

واستأنف مجلس النواب، اليوم الخميس بقصر باردو، اشغاله وشرع في مناقشة مشروع القانون المتعلق باصدار مجلة الاستثمار، بعد ان كان قد رفعها لاجتماع رؤساء الكتل للنظر في مواصلة النظر في مشروع القانون من عدمه.
وبين رئيس المجلس، محمد الناصر، ان رؤساء الكتل قد قرروا الشروع في النقاش العام حول المجلة ثم فتح الباب للتصويت للمرور لمناقشة فصول المجلة او ارجاء النظر في القانون الى جلسة اخرى او ارجاعه الى لجنة المالية والتخطيط والتنمية.
وكانت اشغال الجلسة قد رفعت في وقت سابق اثر مطالبة عدد من نواب المعارضة ارجاء النظر في المجلة الى حين تشكيل حكومة جديدة باعتبار ان المجلس سينظر في مسالة تجديد الثقة في حكومة حبيب الصيد خلال جلسة يتم عقدها السبت.
وترمي المجلة الجديدة التي تتضمن 25 فصلا، حسب تقرير لجنة المالية، الى سن اطار قانوني شامل يتناول الاستثمار بجميع ابعاده ويبسط الاجراءات الادارية ويطور منظومة الحوافز وتبسيطها.