قضايا وحوادث

الإثنين,25 أبريل, 2016
من الحبّ ما قتل

الشاهد_ أفاق سكان مدينة طنجة المغربية أمس الأحد على خبر إقدام سائق سيارة أجرة على إضرام النار في جسده، مما تسبب في وفاته بعد نقله إلى مستشفى محمد الخامس.

وصرح المقربون من السائق (39 عامًا) أن قصة حب فاشلة كانت وراء انتحاره حيث ارتبط بفتاة لمدة سنتين لكنها اختفت مؤخرًا ولم تعد ترد على مكالماته فأصيب باكتئاب حاد وأصبح يتأخر عن عمله.

و صب المنتحر على جسمه البنزين عند الساعة السادسة صباحا، وأضرم النار في نفسه على بعد 3 أمتار من سيارته، حيث ترك رسالة اعتذار لعائلته.