قضايا وحوادث

الثلاثاء,19 أبريل, 2016
من “الامتحان” ما قتل

الشاهد_ توفي طالب طب أسنان باكستاني حرقا بعد أن أضرم النار في جسده جراء عدم قدرته على الالتحاق بامتحان فشل فيه سبع مرات من قبل.

ويدعى الطالب عبد الباسط وكان في السنة النهائية من دراسة طب الأسنان في جامعة همدرد في كراتشي، وكان السبب وراء تأخره عن موعد إجراء الامتحان على ما يبدو تعطل سيارته.

وقالت مصادر الجامعة إن الطالب قام بصب البنزين على نفسه ومن ثم أشعل النار، فتوفي في مستشفى قريب من الجامعة إذ حرقت النيران 95% من جسمه، وأضافت الجامعة إن “في السماح له بإجراء الامتحان بعد مرور نصف ساعة على الوقت المحدد يعدّ انتهاكا واضحا للقوانين الساري العمل بها”.

واتهمت عائلة عبد الباسط الممتحنين بقتل ابنهم ودعت إلى إجراء تحقيق في الحادثة مع الجامعة، وقال بعض شهود العيان إن الطالب عرض عليه دفع مبلغ من المال عند وصوله متأخرا ليتمكن من إجراء الإمتحان ولكن سخرية الممتحن دفعته إلى إضرام النار في جسده.

لكن طلابا آخرين قالوا إن المعلمين لم يسمحوا له بالدخول لإجراء الامتحان، فيما أكد رجل مجهول الهوية أن الممتحنين “طلبوا منه دفع المال وقالوا له إن لم يدفع فلن يسمحوا له بالدخول .. ثم قال المدرس له: هذا بعض البنزين، اذهب واحرق نفسك”.