أحداث سياسية رئيسية

الخميس,18 أغسطس, 2016
من الافضل التريث والذهاب في وفاق وطني قبل الاعلان المتسرع عن التشكيلة الحكومية

 الشاهد_أوضحت الناطقة الرسمية باسم حزب الاتحاد الوطني الحرّ سميرة الشواشي، أنّ المكتب السياسي للحزب اجمتع مساء امس الاربعاء، مع بقاء المجلس التنفيذي بحالة انعقاد دائم، ليتم اتخاذ قرار واضح بناء على المستجدات التي ستبلغهم، مؤكدة انه لم يتم بعد الحسم في مشاركة الحزب في الحكومة المرتقبة من عدمه في ظل توصّل في الاراء ولم يحسم الامر بين من يفضل مساندة الحكومة دون المشاركة فيها، ومن دعا إلى ضرورة المشاركة في الحكومة لكن بشروط، واغلبية ترى بعدم المشاركة في الحكومة وبالتالي التواجد في المعارضة.

وقالت الشواشي في تصريح لموقع الشاهد إن أخر أجل للاعلان عن التشكيلة الجديدة والمحدد يوم 3 سيبتمر، وهو ما يوفر مزيدا من الوقت للذهاب في وفاق وطني وخطوات ثابتة، دون التعجل بطرح التشكيلة الحكومية، مشيرة الى ان الاتفاق حول الشروط التي قدمها الاتحاد الوطني الحر، سيحدد موقف الحزب من المشاركة في الحكومة من عدمها.

واعتبرت محدثتنا أنه برغم ان جانب مهم من أعضاء الحكومة قد يكون وقع الاتفاق عليه، غير ان التسريبات التي يتم تناقلها حول القائمة التي سيطرحها يوسف الشاهد مجانبة للحقيقة.

ويواصل رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد مشاوراته مع الأحزاب والمنظمات،ليبحث عن هيكلة الحكومة واختيار أعضائها. وتحدثت بعض المصادر عن ان رئيس الحكومة المكلّف يوسف الشاهد عبر عن رغبته في عرض تشكيلة حكومته على مجلس نواب الشعب يوم السبت القادم 20 أوت على أقصى تقدير.