أهم المقالات في الشاهد

الأحد,24 أبريل, 2016
منظّمة الأعراف تصعّد…السلم الإجتماعي قبل مفاوضات الزيادة في الأجور

الشاهد_شهدت علاقة إتحاد الشغل بمنظمة الأعراف في الاشهر الأخيرة من سنة 2015 و بداية السنة الحالية تجاذبات كبيرة طبعت المفاوضات الإجتماعيّة التي عرفت عراقيل متعددة قبل الوصول إلى إمضاء إتفاق الزيادات في الأجور للقطاع الخاص و قد كان إتحاد الصناعة و التجارة قد نبه حينها إلى ضرورة توفر السلم الإجتماعي و طالبت بعد ذلك رئيسته وداد بوشماوي بإعلان حالة الطوارئ الإقتصاديّة و نادت المنظمة لإيقاف الإضرابات التي تعطل الغنتاج.

 

الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية أكّد مجددا على لسان رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمنظمة خليل الغرياني أنّه لن يدخل في مفاوضات اجتماعية لـ 2016 – 2017 في غياب السلم الإجتماعي و أضاف في تصريح إذاعي إنّ منظّمة الأعراف لن تدخل في مفاوضات في ظلّ غياب السلم الإجتماعي وأنّه لا يمكن لأي طرف اجبارها على ذلك بما فيها الحكومة واتحاد الشغل.

 

الغرياني حذّر من أي اخلال في السلم الإجتماعي ومن أي شيء قد يبدو غير عادي على مستوى الإضرابات أوعلى مستوى العلاقات الشغلية، حسب تعبيره. وأضاف ”في هذه الحالة لن تكون هناك مفاوضات وأعني بها ما أعني …انتهى ولا أحد سيجبرنا لا حكومة ولا اتحاد إلا السلم الإجتماعي” مشددا على تمسّك المنظّمة بتحقيق هذا الشرط ودونه لن تكون هناك لا مفاوضات ولا زيادات، وفق تصريحه. وأضاف أنّ الدخول في مفاوضات أخرى لن يكون مقترنا بشرط الزيادة في الأجور واعتبر أنّ الحوار الإجتماعي يجب أن يكون متناسقا مع أوضاع البلاد، ملاحظا أنّ مسألة الإمضاءات على الإتفاقيات بين الطرفين لم تنته بعد وأنّ الزيادات في الأجور الخاصة بسنة 2015 لم تصرف بعد.