أخبار الصحة

السبت,18 يونيو, 2016
منظمة الصحة: التصدي لفيروس زيكا يحتاج 122 مليون دولار

الشاهد_ قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، إن هناك حاجة إلى نحو 122 مليون دولار لتفادي المضاعفات الطبية لفيروس زيكا والتعامل معها، حيث ينتشر الفيروس في الأميركتين ويسبب عيوبا خلقية لحديثي الولادة.

وأضافت المنظمة بعد أن أجرت مراجعة لاستراتيجية مشتركة مع منظمة الصحة للبلدان الأميركية بشأن كيفية التعامل مع الفيروس الذي ينقله البعوض، أن هناك حاجة لتوجيه التركيز لدعم النساء والفتيات في سن الحمل.

وأثار الفيروس قلقا في الأميركتين منذ تسجيل إصابة مواليد بعيب خلقي هو صغر حجم الجمجمة في البرازيل، وهي الدولة الأكثر تضررا من انتشار المرض.

ويسبب هذا العيب الخلقي صغر حجم الرأس ويحتمل أن يؤثر ذلك على نمو الطفل. وأكدت السلطات البرازيلية ظهور أكثر من 1400 من حالات صغر حجم الجمجمة عند رضّع أصيبت أمهاتهم بفيروس زيكا أثناء الحمل.

وقال مسؤولون صحيون أميركيون، أمس الخميس، إن ثلاثة رضع ولدوا بعيوب خلقية تم ربطها بإصابة أمهاتهم بزيكا خلال الحمل، بالإضافة إلى ثلاث حالات إجهاض جرى الربط بينها وبين الفيروس.

من جهتها، قالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، مارجريت تشان، إنه تم جمع الكثير من المعلومات عن الفيروس وكيف ينتشر وعواقب الإصابة وكيفية السيطرة عليه منذ وضعت السلطات الصحية العالمية خطتها الأولية للتصدي له في وقت سابق هذا العام. وأعلنت المنظمة فيروس زيكا حالة طوارئ صحية عالمية في فيفري .

وأضافت تشان في بيان، أن التصدي للفيروس يتطلب الآن “استراتيجية واحدة ومتكاملة أساسها الدعم للنساء والفتيات في سن الحمل”، وقالت إن الخطة تسلط الضوء على عدة جوانب لتفشي فيروس زيكا “تتطلب مواجهة عالمية تتكاتف فيها الجهود”.

ويشمل هذا احتمال اتساع نطاق تفشي الفيروس على المستوى الدولي نظرا للانتشار الواسع للبعوضة القادرة على نقله، وافتقار السكان للمناعة في مناطق يظهر فيها زيكا للمرة الأولى ونقص التطعيمات والعلاجات والتحاليل التشخيصية السريعة.

وتقول منظمة الصحة العالمية ومنظمة الصحة للبلدان الأميركية إن هناك حاجة إلى 121.9 مليون دولار لتطبيق الخطة بعد مراجعتها اعتبارا من الآن وحتى ديسمبر 2017.