سياسة

السبت,22 أغسطس, 2015
منظمةأنا يقظ: المحسوبية والتقارب الحزبي وراء امضاء إتفاقية تعاون بين وزارة التربية وجمعية”نساء من أجل مطاعم مدرسية“

الشاهد_قالت منظمة ”أنا يقظ“ أن وزارة التربية أمضت إتفاقية تعاون مع جمعية ”نساء من أجل مطاعم مدرسية“ والتي ترأسها المدعوة عزيزة حتيرة: العضوة السابقة في برلمان بن علي والعضوة الحالية بالمكتب السياسي لحزب حركة نداء تونس ورئيسة معهد النهوض بالصادرات التابع لوزارة التجارة, وهو مايعتبر خرقاً واضحاً لمرسوم الجمعيات الذي يمنع الجمع بين العضوية في مكتب سياسي لأي حزب والعضوية في الهيئة المديرة لأي جمعية في نفسالوقت.

 

 

كما تهدف هذه الإتفاقية المبرمة بين الطرفين إلى تمكين هذه الجمعية من تمويل مشاريع لبناء مطاعم مدرسية عن طريق رجال أعمال يساندون هذه
الجمعية والمنظمة العالمية للأغذية.

 

وبناء على ما سبق٬ تعتبر “ أنا يقظ“ أن الوضعية القانونية للسيدة عزيزة حتيرة غير قانونية بإعتبار الفصل 9 من المرسوم عدد 88 لسنة 2011 والذي
ينص: ”لا يمكن أن يكون مؤسسو ومسيرو الجمعّية ممن يضطلعون بمسؤوليات ضمن الهياكل المركزّية المسيرة للاحزاب السياسّية“.

 

كما تطرح ”منظمة أنا يقظ“ تساؤلاً إلى أي مدى ساهمت المحسوبية والتقارب الحزبي الذي يربط السيد وزير التربية والقيادي في حزب حركة نداء تونس ناجي جلول بالسيدة

عزيزة حتيرة عضوة المكتب السياسي لنفس الحزب في إمضاء هذه الإتفاقية. كما تدعو منظمة أنا يقظ وزارة التربية إلى إلغاء هذه الإتفاقية بإعتبارها
تدعيماً لخرق القانون وتكريساً لثقافة المحسوبية وتضارب المصالح.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.