أهم المقالات في الشاهد

الأربعاء,6 يناير, 2016
منذر بلحاج علي…مكلّف بمهمّة توريط نفسه

الشاهد_أيّاما قليلة قبل إنعقاد المؤتمر التوافقي لنداء تونس تنفيذا لبنود خارطكة الطريق التي أعدتها لجنة الـ13 أعلن المنذر بلحاج علي ،استقالته من حزب حركة نداء تونس خلال حضوره في برنامج تلفزي أمس الثلاثاء ،ليكون بذلك اول قيادي ،محسوب على ما يسمى بمجموعة مرزوق الذي يعلن استقالته من حزب حركة نداء تونس و برر قراره بانحياز الحركة عن الأهداف والقيم التي بعث من أجلها والمتمثلة في إرساء مشروع الحركة الوطنية الحداثية على حدّ تعبيره.

بلحاج علي، المعروف بشطحاته الإعلاميّة و بمواقفه المثيرة للجدل خاصة في ما يتعلّق بالشيطنة و الإقصاء كشف ان اجتماع الحمامات ،المقرر عقده يوم 10 جانفي الجاري، سيكون موعد الاعلان الرسمي عن جملة من “القرارات الهامة” من بينها الاسم الجديد للحزب وموعد مؤتمره التأسيسي وكتلته النيابية التي ستضم بين 17 و 20 نائبا، حسب تصريحه.

 

إستقالة منذر بلحاج علي بالشاكلة التي حصلت يؤكّد صدقيّة ما ذهبت إليه عديد القراءات بكونه أوّل الملتحقين بمحسن مرزوق الأمين العام المنفصل منذ مدّة و لكنّها لا يجب أن تتجاوز معطى آخر مهمّ مفاده أنّ الأخير عكمل منذ إنطلاق حكومة الحبيب الصيد في مهامها على تقزيم الإئتلاف الحكومي و تدميره من الداخل فقد راجت أنباء في بداية سنة 2015 أكذدتها عدّة مصادر من داخل نداء تونس أن الأخير قد تم كشفه و هو بصدد جمع توقيعات من أنصار الحزب لرفض التوافق مع حركة النهضة و هو الأمر الذي جعله يتوارى عن الأنظار لفترة معيّنة قبل أن يعود إلى الواجهة مستغلا التناقضات على مستوى القيادة من جهة و الحرب الشعواء للتصريحات التي شهدها المشهد السياسي مؤخرا خاصة و هو الذي تلاحقه قضايا بحكم الإرتباطات و المصالح مع نظام المخلوع.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.