سياسة

الأحد,14 أغسطس, 2016
منذر الزنايدي: تونس في حاجة إلى فكرة دستورية متجددة تباشر الإنقاذ وإعادة البناء

الشاهد_ وجه منذر الزنايدي ، وزير الصحة في عهد المخلوع، و المترشح المستقل للانتخابات الرئاسية السابقة، السبت برسالة تهنئة لحزب الحركة الدستورية بمناسبة انعقاد مؤتمرها الأول .

واعتبر منذر الزنايدي أنّ الحركة الدستورية هي أكبر العائلات السياسية في تونس لا يحق لاحد احتكار صفتها وتحديد شروط الانتساب إليها باعتبارها مضمون فكري متطور لا يمكن اختزاله في حدود التاريخ والجغرافيا على حد قوله.

و أكد الزنايدي ان البلاد باتت في حاجة لفكرة دستورية متجددة ومتوقدة تباشر مهام الإنقاذ وإعادة البناء معتبرا ان اقصاء الدستوريين من حقهم في المشاركة والفعل السياسيين هو حرمان البلاد من أمل في الإنقاذ وان عملية التضييق عليهم واختزالهم في إطار ما يفوت واجب الإنقاذ .

ويرى منذر الزنايدي انّ احتياجات تونس قد تغيرت بما يدفع الفكرة الدستورية أن تتجدد وتنفتح وتواكب المتغيرات ممارسة ومنهجا يشترك فيه كل الوطنيين الصادقين دون احتكار أو إقصاء لمواصلة الحركة الإصلاحية حتى تكون متماهية مع واقعها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.