أخبــار محلية

الأحد,16 أكتوبر, 2016
منح 400 فرنسيا رحلة سياحية مجانية إلى تونس .. في حين يصف سفير فرنسا تونس بـ”منتجة الإرهابيين” !!

في الوقت الذي تعاني فيه البلاد الأمرّين في ظلّ الأزمتين المالية و الإقتصادية و ما رافقها من تدهور في الأوضاع الإجتماعية ، لم تفتأ وزيرة السياحة و الصناعات التقليدية “تفاجئ” التونسيين بغرابة مشاريعها التي تريد من خلالها النهوض بالقطاع السياحي ..

علم عملاق .. “مقفول” .. “كاس عصير”.. و الآن رحلة سياحية مجانية للفرنسيين !!

و بعد حادثة “العلم العملاق” الذي تكبّدت حياكته أموالا طائلة ناهيك عن تكلفة الإحتفال الذي تم فيه عرضه على وفود رسمية من الاعلاميين و الفنانين من داخل تونس و خارجها يوم 2 ماي 2015 بتوزر ، العلم الذي دخلت به تونس موسوعة غينيس كصانعة أكبر علم عالميا ، كان مصيره التمزيق و ظل ملقى و منسيا تتقاذفه الرياح في صحراء توزر ، مما أثار موجات غضب في صفوف التونسيين .

a950e858-b054-4dfd-838f-cc75a5c4e580_w987_r1_s

2016-10-15_10-41-04

عقبتها تظاهرة تركيز مجسّم الكسكاس والقدر أو ما يسمي بالمقفول يوم 14 ديسمبر 2015 في القيروان مما أثار بدوره موجة من السخرية و التندر من جهة و الغضب و السخط على هدر الأموال فيما لا يعني من جهة أخرى .

makfoukkaskess

و لم تكد تخفت حملة السخرية التي ساقها رواد مواقع الاجتماعي على “كسكاس و مقفول” القيروان ، حتى أنباء تدشين مجسم “كاس عصير البرتقالة الذهبية” وذلك في إطار تنظيم الدورة الثانية لمهرجان البرتقالة الذهبية بني خلاد بالقيروان من 12 إلى 19 مارس 2016 .

kasbenikhaledddddddd

و ها هي تتصدر اليوم أنباء عن تمكين 400 فرنسي من رحلة سياحية و اقامة مجانيتين في تونس بالتنسيق مع الخطوط الجوية التونسية “تونيسار” -التي تمتلك الدولة حصة تفوق الـ60 % من أسهمها – في إطار النهوض بالقطاع السياحي !

و قد تم بالتنسيق مع البرنامج الشبابي ” C’est pour nous c’est cadeau” الذي يقدمه المنشط الفرنسي، من جذور تونسية، سيريل حنونة، على القناة الفرنسية C8، توفير رحلة سياحية مجانية مع الإقامة لـ400 شخص من أجل التسويق للسياحة التونسية !

سفير فرنسا: “تونس منتجة الإرهابيين” !

في المقابل، كان قد صرح السفير الفرنسي الجديد لدى تونس أوليفي بوافر دارفور قبل تسلم مهامه بشكل رسمي لإذاعة “آر تي أل” الفرنسيّة في سبتمبر المنقضي أن ” تونس قد باتت بلدا منتجا للإرهابيين ” مؤكدا ان من مهامه كسفير لفرنسا في تونس توفير الحماية للفرنسيين المتواجدين بالبلاد و الذين يبلغ عددهم نحو 30 ألفا.

و كانت قد اثارت تصريحات السفير الفرنسي الجديد موجة غضب كبيرة على شبكات التواصل الإجتماعي ، مما دفع السفارة الفرنسية بتونس للتفاعل متداركة أن سفيرها أوليفي بوافر دارفور وفي رده على سؤال راديو “آر تي أل”، قدم المهام الأساسية للسفارات والقنصليات ومن بينها الحرص الدؤوب على أمن الرعايا الفرنسيين.

وبينت السفارة أن أمن الرعايا الفرنسيين في تونس تضمنه وتسهر عليه بشكل مستمرالسلطات التونسية، وأضافت أن بوافر تطرق إلى مساندة جهود دعم الديمقراطية في تونس وتعزيز الشراكة الإقتصادية ودفع جهود التنمية والتعاون في المجالين الثقافي والتعليمي، وإلى تأكيده على أن حجم التعاون الفرنسي التونسي وتنوعه هو الذي جعل من العلاقات الثنائية ممتازة ومن فرنسا الشريك الأول لتونس.