فن

السبت,16 أبريل, 2016
مليونا دولار ثمن سجادة “إيرانية” لم يرَها العالم منذ 100 عام.. ظلت في حوزة أسرة “روتشيلد”

الشاهد_ تَعْرِض دار كريستيز العالمية للمزادات الأربعاء 20 افريل 2016 ضمن “مزاد السجاد الشرقي” في لندن، 3 سجادات مزهرية استثنائية من إقليم كرمان بإيران ظلت بعيدة عن أعين العالم لأكثر من 100 عام.

السجادات الثلاث ظلت بعيدة عن أعين العالم لأكثر من قرن، ولم تُنشر صور لها طوال تلك الفترة، وتتفاوت في تصاميمها وأحجامها، وتمثل تجسيداً فذاً لفنون حياكة السجاد في إقليم كرمان.

المزاد الذي تنظمه دار كريستيز العالمية للمزادات هو أحد أكبر مزادين للتحف الإسلامية والشرق أوسطية تنظمهما الدار سنوياً في لندن، إلى جانب مزاد الخريف بحسب ما نشرته صحيفة “الشرق الأوسط”.

أهم ما يميز معروضات المزاد هذا العام ثلاث قطع نادرة، وثمينة جداً، من المجموعة الخاصة للوريثة الثرية آليس دي روتشيلد (1922 – 1847)، سليلة إحدى أغنى الأسر الأوروبية.

القطع الثلاث تنتمي إلى ما يعرفه خبراء السجاد الشرقي بـ”سجاد كرمان المزهري” Vase Carpets الذي اشتهر بصنعه نسّاجو مدينة كرمان الإيرانية خلال 100 سنة من العهد الصفوي خلال القرن السابع عشر الميلادي.

خبراء كريستيز حددوا ثمن القطعة الأولى بين مليون جنيه (مليون و500 ألف دولار) ومليون و500 ألف جنيه (مليوني دولار).

بينما قُدِّر ثمن القطعة الثانية بين 400 ألف و600 ألف جنيه، والثالثة بين 250 و350 ألف جنيه.

ويضم المزاد 200 قطعة مختلفة بحسب الصحيفة ذاتها، بينها مخطوطات هندية وفارسية، إضافة إلى مجموعات ضخمة من القطع الأثرية الإسلامية، من الفخار إلى السلاح والعتاد.

واستُحدث مصطلح “مزهرية” Vase في أعقاب معرض نظمته ماي بياتي في عام 1976، وأبرز المعرض المذكور مجموعة سجادات تتضمن رسومات مزهريات وتتقاسم تقنية حياكة متشابهة، ومنذئذ يُستخدم هذا المصطلح لوصف السجادات المحاكة بهذه الطريقة بصرف النظر عن تصميمها، بما في ذلك السجادات التي لا تتضمن رسمة المزهرية.

وتنفرد السجادات المحاكة بهذه الطريقة بوجود ثلاث نقشات معترضة بعد كل صف بعُقد.

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.