الرئيسية الأولى

الثلاثاء,26 يناير, 2016
ملف النقابات الأمنية يخلط بين مهام السبسي ومهام الصيد !

الشاهد _ أكد الناطق الرسمي بإسم النقابات الأمنية بعد لقائه برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أن الرئيس وعدهم بتلبية جميع مطالبهم ، الخبر تداولته العديد من وسائل الإعلام دون التعليق على الجهة التي تعود إليها الأجهزة الأمنية بالنظر ، وإن كان من الضروري معالجة ملفات الأمنيين وتمكينهم من حقوقهم إلا أنه يخشى أن نكون دخلنا في مرحلة خلط الإختصاصات ، لإن إدارة الشأن الأمني موكلة إلى الوزارة الأولى وهي خارج إختصاصات الرئيس وقد يكون اللقاء جاء على خلفية الرمزية التي يملكها الرئيس وإمكانية تدخله لدى الوزير الأول بشكل ودي ، وإلا فإن الشأن الأمني يعود إلى وزارة الداخلية التي تعود بدورها إلى الوزارة الأولى .

 


ونخشى أن يتسبب التداخل في المهام إلى العودة بتصريف شؤون مؤسسات الدولة إلى ما قبل 14 جانفي 2011 حين كانت القصبة وجميع المؤسسات والدولة والشعب والبر والبحر والجو تحت ذمة الرئيس .


لاباس أن يشارك الرئيس في حلحلة الملفات بشكل ودي ، شريطة أن يتم ذلك تحت العناية السامية للدستور فالسلوكات التي نقبلها اليوم تحت إلحاح الإنتقال الديمقراطي وشروطه الإستثنائية ، قد تستشري فتصبح من جنس الأعراف السياسية المتغولة على الدستور والقاهرة لفصوله .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.