تحاليل سياسية

الأربعاء,27 أبريل, 2016
ملفّ الطاقة على الطاولة مجددا…حقول نفط بدون عدّادات و صفقات تشوبها شبهات فساد

الشاهد_لازال ملفّ الفساد في قطاع الطاعة و قطاع الثروات الطبيعيّة في تونس مثيرا للجدل و لعلّ إجابات وزير الطاقة و المناجم التي عكست حقائق في القطاع ستثير جدلا أكبر فقد حضر الوزير جلسة لمساءلة الحكومة حول شبهات الفساد التى تحوم حول مشاريع ومؤسسات تابعة لوزارة الطاقة والمناجم الثلاثاء 26 افريل 2016 .

 

في جلسة المساءلة وجهت النائبة ريم الثايرى سؤالا عن الكميات الحقيقية للانتاج الوطنى من البترول خاصة في ظل تعطل عديد العدادات للحقول النفطية، بل انها غائبة في بعضها و غير موجودة اصلا فاجاب وزير الطاقة والمناجم المنجى مرزوق على سؤال الثايري بالتاكيد على ان الوزارة منكبة على اعداد مشروع قانون ينقح مجلة الطاقة والمناجم و جعلها مواكبة للدستور التونسى الجديد.

 

كما اشار الوزير الى ان الوزارة منفتحة على مجلس نواب الشعب عبر تنظيم زيارات ميدانية للحقول النفطية متى ارادوا، معترفا بالأعطاب الموجودة فى بعض العددات، مشيرا الى انه سيقع اصلاحها و متابعتها بالتعهد السنوي و تم ايضا التطرق الى الشبهات الخاصة بمشروع محطة انتاج الكهرباء ببوشمة من ولاية قابس التى أسندت صفقتها بطريقة المراكنة وفازت بها شركة جنرال موتورز و التي تم رفعها الى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد للتحقيق و النظر فى مدى شفافية اسنادها.