الرئيسية الثانية

الثلاثاء,9 يونيو, 2015
ملفّات أكبر من ماجدولين…جريحا ثورة مهددان بالموت في اي لحظة بسبب اللجنة الطبية

الشاهد _ لا يزال ملف شهداء و جرحى الثورة يراوح مكانه بين الرفوف بعد أحكام القضاء التي أفرجت عن المتهمين بالقتل و أنزلت التهم للبعض الآخر من القتل إلى القتل عن طريق الخطأ و في أخرى أسقطت التهمة أصلا، و لا تزال دموع عائلات الشهداء و آلام الجرحى توقض ضميرا حيا لدى البعض و إرادة في الإنتقام بأساليب عدة لدى غيرهم.

 

كانت ماجدولين الشارني محظوظة لأسباب عديدة لعل أهمّها أن إستشهاد شقيقها في الحرب على الإرهاب كانت قضيّة تم توظيفها سياسيّا بالشكل الجيد بمشاركة وساءل الإعلام المتربصة بأطراف سياسيّة معيّنة كذلك إلتحاقها بحزب نداء تونس و تبنيها لخطاب معين مفضوح الأجندات في المنابر الإعلامية للقيام بحملة دعائية ضدّ نفس الأطراف المستهدفة من النداء و من بعض وسائل الإعلام ساهمت في وصولها إلى كتابة دولة قال كل المطّلعين على ملف الشهداء و الجرحى أنها أكبر منها لأسباب موضوعيّة عديدة و هاهي التجربة تثبت صحّة قول هؤلاء في ظلّ ما يشهده وضع هؤلاء من أزمات متتالية.

بعد أن سحبت من عدد من الجرحى بطاقة العلاج المجاني و التنقل المجاني و رفض الشارني مقابلة بعضهم لأسباب غير مقنعة تفعل اللجنة الطبيّة ما تريد و تعبث بملفات الجرحى بشتى الطرق و كأنها تتشفى منهم ما دفع بجريح الثورة مسلم قصد الله إلى محاولة الإنتحار أمس الإثنين و قد نقل إلى المستشفى في حالة حرجة بالتزامن مع إعلان الجريح خالد بن نجمة الإمتناع عن تناول الدواء الذي لا يستطيع بدونه تحمل الأوجاع حتّى تنظر اللجنة الطبية في ملفات علاجهم المعطلة منذ أشهر و الشارني و كأنها غير موجودة.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.