مختارات

الأربعاء,24 يونيو, 2015
مكتب قنصلية تونس بطرابلس في بن قردان…”بدعة” البكوش الجديدة

الشاهد_فور وصول موظفي القنصلية التونسية بطرابلس المحررين بعد إختطافهم من كتيبة مسلحة قبل أيام أعلن وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش عن مفاجئ يقضي بغلق القنصلية و إيقاف جميع الأنشطة الديبلوماسية بطرابلس و هو ما غعتبره كثيرون يرتقي إلى مرتبة قرار بقطع العلاقات من جانب واحد له خطورة كبيرة على مستقبل العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وزير الخارجية الطيب البكوش أعلن في تصريح إذاعي أن وزارته تدرس إمكانية إفتتاح مقر للقنصلية التونسية بطرابلس في المنطقة الحدودية بن قردان لتقديم خدمات للتونسييتن في ليبيا على إعتبار أن أغلب التونسيين المتواجدين للعمل هناك يتواجدون في المنطقة الشرقية المقابلة للحدود التونسية و يبلغ عددهم نحو 150 ألفا دون أن يقدم توضيحات عن كيفية عمل هذا المكتب و لا عن العلاقة بالجانب الليبي من الحدود الراجع بالنظر إلى سلطات العاصمة طرابلس التي هاجمها البكوش نفسه في ذات التصريح و قبله مرات كثيرة.


قرار إفتتاح مكتب ديبلوماسي على الجانب التونسي من الحدود هو بدعة هي الأولى من نوعها في تاريخ ديبلوماسية تونس فهو في البداية سيكون معزولا عن واقع التونسيين في ليبيا الضقيقة و سيكون غير مباشر للوضعية التي يمكن بناء على تى تقييمها قراءة المشهد في البلاد و تقدير الموقف إلى جانب أن الإجراءات التي يعود يموجبها التونسيون إلى قنصلية بلادهم في دولة أجنبية تكون في إطار الحدود الجغرافية للبلد الذي يعيشون فيه لا في بلدهم الأصلي و إن كان مجاورا له.