أخبــار محلية

الجمعة,12 أغسطس, 2016
مكتب البريد بصفاقس يوضّح سبب احتجاز مواطنين داخل مركز البريد

الشاهد_أصدر البريد التونسي بيانا أوضح فيه أن الإشكال الذي وقع بمكتب بريد صفاقس يوم الاثنين 8 أوت 2016 يتمثل في سوء تفاهم بين حريفين داخل فضاء الاستقبال وليس لرئيس المكتب ولا العاملين به أي دخل.

وأكّد البريد أنّ منع السيدة نعمة النصيري من التصوير داخل مكتب بريد صفاقس يندرج تحت مبدأ الترخيص المسبق لعمليات التصوير داخل الفضاءات والهياكل التجارية التابعة للبريد التونسي، وهو إجراء مرتبط بالسلامة واحترام خصوصيات البريد التونسي كمؤسسة مالية.

وأضاف أنّه من مهام ومسؤوليات رؤساء مكاتب البريد الحرص على احترام وفرض التراتيب الداخلية للعمل، وهو ما جعل رئيس مكتب بريد صفاقس تطلب التدخل الأمني أمام إصرار وتعنت الحريفة المذكورة على عدم احترام الإجراءات والتراتيب الداخلية.

واشار البريد التونسي إلى أنّ غلق الأبواب الرئيسية لجميع مكاتب البريد أمام الحرفاء تتم بصفة آلية عند انتهاء التوقيت الرسمي ولكن بالتوازي مع ذلك يتم مواصلة تقديم وإسداء الخدمات لفائدة المواطنين المتواجدين داخلها بالرغم من انتهاء الوقت القانوني.
وتقدّم البريد التونسي باعتذاره للمواطنين الذين اضطروا للانتظار قصد قضاء شؤونهم جراء هذه الحادثة.