أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,26 يونيو, 2015
مكافأة “خاصة جدا” لكافون من وزارة الثقافة

الشاهد_يعتبر مهرجان قرطاج من أعرق المهرجان العربية التي تستقطب جمهورا واسعا و أصواتا عربية لامعة غير أنه بمجرد هبوب رياح الأغاني التجارية و الكليبات المركبة و تقنيات التعامل مع الصوت تراجع مستوى الحضور فيه لذلك كان قرار وزير الثقافة السابق مهدي المبروك الذي رفض صعود هؤلاء الفنانين على ركح قرطاج جد ثوري بإعتبارهم إهانة للفن من جهة و تضييعا لميزانية ضخمة أجدر أن تسند إلى عروض تونسية أهم.

هذه السنة عادت نفس العروض لتطغى على برمجة مهرجان قرطاج الدولي الذي ترصد له وزارة الثقافة التونسية ميزانية ضخمة كما العادة دون غيره من المهرجان التي قد تكون برمجتها أحسن بكثير و جمهورها متشوق و متعطش أكثر للفن الجميل و من بين العروض التي أثارت إستغراب الجمهور برمجة عرض لمغني الراب “كافون” يوم 16 أوت 2015.


عرض كافون الأول من نوعه على ركح مسرح قرطاج بالإضافة إلى أرعة مغنيي راب آخرين من تونس يأتي أشهرا قليلة بعد مشاركته في الحملة الإنتخابية للباجي قائد السبسي التي خرج منها بسيارة بيضاء لا تحيل على واقع ما يظهر في أغانيه من بؤس و حديث عن المساكين و المهمشين ما جعل الكثير من المتابعين يعبرون عن إستياءهم من البرمجة و من مثل هذا العرض الذي إعتبروه مكافأة لكافون على مساندته للسبسي.