عالمي دولي

الجمعة,4 ديسمبر, 2015
مقدونيا تفتح حدودها مع اليونان للاجئين

فتحت مقدونيا حدودها مع اليونان أمام اللاجئين السوريين والعراقيين والأفغان بعدما نشرت السلطات قوات الشرطة لمواجهة الحشود.

وينتطر عدد كبير من الأشخاص عبور الحدود في مقدونيا، أكثر من ألف منهم يحملون جنسيات إيرانية وباكستانية وصومالية ومغربية، ويعتبرون مهاجرين لأسباب اقتصادية، خلافا للسوريين والعراقيين.

وقد أغلقت حشود المهاجرين المعبر إلى اليونان في اليومين الماضيين، احتجاجا على السلطات المقدونية.

وينظر وزراء الداخلية في الاتحاد الأوروبي في طلب تقدمت به اليونان لمساعدتها في إدارة حدودها، أمام تدفق المهاجرين واللاجئين.

وقد طلبت أثينا من الاتحاد الأوروبي إرسال قوات من حرس الحدود لمساعدتها في مراقبة حدودها البحرية مع تركيا، وإمدادها بالخيم والمولدات الكهربائية ومواد الإسعافات الأولية، للتعامل مع تدفق اللاجئين.

ووصل نحو 50 ألف شخص إلى اليونان الشهر الماضي، طلبا للجوء أو بحثا عن العمل في أوروبا.

ويضغط الاتحاد الأوروبي على أثينا من أجل الحد من هذا التدفق.

وإذا فشلت أثينا في الحد من تدفق المهاجرين، فإن الاتحاد الأوروبي سيعمد إلى مراقبة جوازات سفر اليونانيين المسافرين داخل الاتحاد.

وتريد اليونان أيضا من وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي مساعدتها على تسجيل المهاجرين على حدودها مع مقدونيا.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية، مارغاريتيس شيناس، الجمعة: “أملنا أن نحقق تدقما ملموسا مع اليونان قبل قبل قمة قادة الاتحاد الأوروبي يوم 17 ديسمبر.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.