عالمي عربي

الأربعاء,30 مارس, 2016
مقتل “معراج أورال” الملقب بـ “جزّار بانياس” في سوريا

 الشاهد_ أعلنت حركة أحرار الشام، الثلاثاء 29 مارس، تبنيها قتل “معراج أورال”، المعروف بـ “علي كيالي” قائد ما يسمى “المقاومة السورية لتحرير لواء إسكندرون”.

وذكر أبو يوسف المهاجر، الناطق العسكري باسم الحركة في تغريدةٍ له على حسابه الشخصي في تويتر أن مقاتلي الحركة تمكنوا من قتله بعد “استهداف مكانه بالمدفعية”.

من هو معراج أورال؟

ينحدر معراج أورال من منطقة “لواء إسكندرون” جنوب غرب تركيا، إلا أنه عاش معظم حياته بين فرنسا وسوريا التي لجأ إليها في ثمانينيات القرن الماضي إبان حكم حافظ الأسد، وذلك بعد الانقلاب العسكري في تركيا عام 1980 حيث لوحق بسبب تأسيسه منظمة “يسارية” عُرفت باسم “عاجلجيلر” بالتركية أي “المستعجلون” بالعربية.

اشتهر أورال بلقب “جزّار بانياس” في سوريا، وذلك بعد إعلانه عن قيادة فصيل “الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون” الذي أصبح اسمه لاحقاً “المقاومة السورية”، وهي مجموعة مسلحة موالية للنظام السوري، تعمل في شمال غرب سوريا، وتأخذ على عاتقها القتال ضد تركيا والانفصال عنها للعودة إلى سوريا.

ويُتهم أورال بالمسؤولية المباشرة عن عدة مجازر، لاسيما “مجزرة بانياس” التي وقعت في ماي 2013 بريف محافظة طرطوس السورية، وراح ضحيتها العشرات “ذبحاً وحرقاً” وفق تقارير صادرة عن منظمات حقوقية وروايات شهود عيان.

وظهر أورال في شريطٍ مصوّر شهير منتصف عام 2013 (بعد المجزرة) وسط مجموعة من جنوده وهو يحثّهم على أهمية الإطباق على بانياس وتطهيرها من “الخونة” على حدّ تعبيره.