عالمي عربي

الأحد,9 أغسطس, 2015
مقتل الدكتور عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية على يد سلطات الانقلاب العسكري في مصر

الشاهد_توفى صباح اليوم الأحد د. عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية ، الذي عرف بدعوته الشباب المصري الى التمسك بالسلمية في مقاومة الانقلاب، نتيجة الإهمال الطبي بسجن العقرب بعد منع نظام السيسى الدواء عنه ، فيما رفضت مصالح سجون الانقلاب التعليق على خبر الوفاة .

 

 

وأصدر المكتب الإعلامي للجماعة الإسلامية بيانا نعى فيه رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية محملا الجهات السياسية والأمنية المسئولية الكاملة عن استشهاده

 

 

واكدت الجماعة الإسلامية أن رحيل الدكتور عصام دربالة بتلك الطريقة لايعد موتا طبيعيا وانما قتلا ممنهجا حيث منعت عنه إدارة السجن الدواء والرعاية الصحية على مدار الأشهر الماضية كما أنها تعسفت ورفضت كل محاولات نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج بالرغم من أن حالته تسوء وتتدهور يوماً بعد يوم.

 

وكان نظام السيسى قد اعتقل د. دربالة فى الـ13 من مايو 2015 فى أعقاب ندوة عقدها فى قنا وتم حبسه على ذمة القضية رقم 473 لسنة 2014 ، والمعروفة إعلاميًا بـ”تحالف دعم الإخوان”.

 

وقد جددت النيابة مساء أمس حبسه لمدة 15 يومًا رغم المطالبات بالإفراج عنه.

 

كان الاسبوع الماضى قد شهد وفاة عزت السلامونى أحد قيادات الجماعة نتيجة اهمال طبى واصابته بانسداد معوى وتركه لمدة ثلاثة ايام حتى توفى .

 

جدير بالذكر ان سجن العقرب شهد في الآونة الأخيرة انتهاكات جمة أبرزها حملة لتجويع المعتقلين مع رفض إدخال المأكولات والأدوية اليهم، إضافة إلى منع العلاج والإهمال الطبي المتعمد، مع منع الزيارات عنهم منذ 4 أشهر.