الرئيسية الثانية

الأحد,6 سبتمبر, 2015
مقايضة بن سدرين لتنسحب ، واستعداد لاستعمال الملفات المودعة لدى الهيئة ضد اصحابها ..

الشاهد_ تخضع رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة هذه الأيام الى مقايضة خطيرة حيث تقوم العديد من الجهات المحسوبة على خصومها بجمع المعلومات حولها وحول الهيئة ، وذلك من اجل التلاعب بها وتهجينها ومن ثم مقايضتها بالسكوت عن الفبركة مقابل الانسحاب من الهيئة .

وان تعذّر، فلا اقل من محاولة إحراجها وتشويه صورتها أمام الرأي العام ، تماما كما وقع مع فاتورات الأكل التي تم تسريبها  والمتعلقة بالرئيس السابق المنصف المرزوقي ، وأيضا كما وقع لفاتورة النزل الخاصة بوزير الخارجية الأسبق رفيق عبد السلام والتي حولوها من فاتورة عادية متناسقة مع القوانين الى جريمة وسابقة خطيرة .

المشكلة ان خروج بن سدرين سيمكن جهات نافذة وخطيرة من السيطرة على الأرشيف وبنك المعلومات ثم الوصول الى سجل المتضررين الذين أودعوا ملفاتهم لدى الهيئة ، ومن ثم استعماله بطريقة ملتوية وخطيرة ، لذلك لم تعد بن سدرين المستهدف الوحيد ولا حتى الهيئة ، بل أصبح أصحاب الحق الذين ظُلموا تحت رحمة المجهول ، وليس من المستبعد ان يتم استغلال كل تلك المعلومات في إيذاء من قدم الى الهيئة ليشتكي من الإيذاء .

نصرالدين السويلمي