عالمي عربي

الإثنين,4 يناير, 2016
مفتي القدس: الاحتلال يواصل استهداف المساجد والكنائس في فلسطين

ندد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف الشيخ محمد حسين ‘بتهديد حكومة الاحتلال للمساجد الفلسطينية من خلال التوعد بمعالجة الضجيج الصادر منها على حد هذا الزعم الباطل.

وقال سماحته: إن نداء (الله أكبر) الذي تصدح به مآذن المساجد هو شعار إيماني وتعبدي، وليس نداءً تحريضياً كما يظن الاحتلال، من خلال تفكيره الشاذ والعقيم، وتدخّله السافر في عبادات المسلمين.

وعلى الصعيد ذاته في بيان صادر عنه اليوم ندد سماحته بدعوة منظمة ‘لاهافا’ اليهودية المتطرفة لحرق الكنائس في القدس المحتلة، واعتبار الوجود المسيحي فيها غير مرغوب فيه، مضيفا إن هذه الدعوة المتطرفة تصب في خانة الإجرام والتطرف، وتعبر بوضوح عن عنصرية الاحتلال وتطرف منظماته، وإنكارهم الآخر، واستباحة مقدساته.

ونوه سماحته إلى أن ‘الدعوات للتعدي على حرية العبادة والمقدسات تأتي في إطار مسلسل العنجهية والعدوان الذي تنتهجه سلطات الاحتلال تجاه أصحاب الديانات السماوية الأخرى، والتحريض المتواصل ضد المساجد والكنائس، وفق خطة ممنهجة لطمس كل ما هو عربي في فلسطين واستبداله باليهودي، ضاربة بذلك عرض الحائط بالشرائع والأعراف والقوانين الدولية’.

ودعا سماحته الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو إلى التدخل لوقف الاعتداءات المتكررة والمتزايدة على المساجد والآثار الإسلامية، محذراً من خطورة ما وصلت إليه سلطات الاحتلال ومستوطنوها من عنصرية بغيضة وإجرام مستفحل ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه وإنسانيته، وهي تتحمل عواقب هذه الاستفزازات، التي تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة وتؤججها، وتنذر بحرب دينية لا يمكن تخيل عواقبها.

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.