عالمي عربي

الثلاثاء,5 يوليو, 2016
مفاوضات مبدئية بين “حماس” و الكيان في ملف الأسرى

الشاهد _كشفت مصادر في الكيان الصهيوني، اليوم الاثنين، عن وجود مفاوضات مبدئية بين حركة “حماس” و والكيان عبر وسطاء، من أجل فتح الطريق أمام مفاوضات فعلية تفضي إلى إنهاء ملف الأسرى الصهيونيين المفقودين في غزة.

وأكدت المصادر أن الكيان الصهيوني تسعى إلى البحث عن مدخل للمفاوضات مع “حماس” عبر وسطاء، في ظل تمسك الأخيرة بشروط قَبل البدء بمفاوضات جدية، مضيفةً “حماس ترفض البدء بمفاوضات قبل الإفراج عن الأسرى المحررين في صفقة “شاليط” من الضفة الغربية الذين أُعيد اعتقالهم من قبل قوات الإحتلال “.

ولفتت إلى أن سلطات الكيان قدمت عرضاً لحركة “حماس”، بتقديم تسهيلات لـ 1500 أسير من الحركة في السجون الإسرائيلية، مؤكدةً رفض الكيان الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين المحررين في صفقة “شاليط”.

وذكرت المصادر أن “قادة الجناح العسكري بحماس هم من سيديرون المفاوضات وهم ملتزمون بداية بالإفراج عن الأسرى وعلى رأسهم المفرج عنهم بصفقة “شاليط””.

وكانت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة “حماس”، أعلنت خلال العدوان الأخير على قطاع غزة صيف 2014، أسر الجندي شاؤول آرون شرق مدينة غزة، فيما أعلن جيش الاحتلال فقدان الاتصال بالضابط هدار جولدن في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.


وفي وقت لاحق، أكدت سلطات الاحتلال نبأ اختفاء الجندي أبراهام منغستو بقطاع غزة بعد أن تسلل من السياج الفاصل شمال القطاع، فيما تداولت مصادر من جيش الاحتلال نبأ اختفاء جندي آخر على حدود غزة ولم يتم الإعلان عن اسمه.