علوم و تكنولوجيا

الإثنين,20 يونيو, 2016
مفاجأة ناسا : للأرض قمران..!

الشاهد_ قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن كويكبا صغيرا يدور حول الأرض أثناء دورانها حول الشمس في مدار غير منتظم منذ قرن من الزمن، وبات يمثل ما يشبه قمرا ثانيا لها، ويطلق علماء الفلك على هذا النوع من الكويكبات “شبيه القمر” (Quasi-Satellite).

وهذا الكويكب الجديد الذي يحمل الاسم “HO3 2016” بعيد جدا لدرجة لا يمكن اعتباره قمرا حقيقيا لكوكبنا، لكنه مثال جيد على أشباه الأقمار، أو الكويكبات المرافقة القريبة من الأرض.

وتم اكتشاف هذا الكويكب أواخر أفريل بواسطة منظار الكويبكات “بان-ستارز 1” في هاواي، وحجمه يتراوح بين أربعين ومئة متر، وهو لا يبتعد كثيرا عن الأرض أثناء دورانهما حول الشمس، ويمضي هذا الكويكب نحو نصف الوقت أقرب إلى الشمس منه إلى الأرض، متقدما عن كوكبنا، ونصف الوقت الآخر يكون متأخرا عنه.

ومدار هذا الكويكب مائل، مما يتسبب في تهاديه صعودا وهبوطا مرة كل عام خلال دورانه حول الأرض، بحسب بيان صحفي لبول تشوداس مدير مركز ناسا لدراسات الأجسام القريبة من الأرض في مختبر الدفع النفاث في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وعلى مدى عقود عديدة، خضع مدار هذا الكويكب لعمليات انزياح بطيئة إلى الداخل والخارج، وينحرف مداره حول الأرض قليلا إلى الأمام أو الخلف من سنة لأخرى، لكن عندما ينحرف بعيدا جدا أمام كوكبنا أو خلفه فإن جاذبية الأرض تكون قوية بما يكفي لعكس هذا الانحراف والحفاظ على الكويكب بحيث لا يبتعد مسافة تزيد مئة مرة على المسافة بين الأرض والقمر، كما أن التأثير ذاته يمنع الكويكب من الاقتراب أكثر من نحو 38 مرة من المسافة بين الأرض والقمر، أو نحو 14 مليون كيلومتر، ولهذا فهو لا يشكل تهديدا للأرض.

وبحسب ناسا، فإن كويكبا آخر يدعى “YN107 2003” اتبع نمطا مداريا مشابها لمدة من الزمن قبل عشر سنوات، لكنه غادر محيطنا منذ ذلك الوقت، لكن هذا الكويكب أكثر اقترانا بالأرض، وتشير الحسابات إلى أنه أصبح شبه قمر مستقر للأرض قبل نحو قرن، وأنه سيظل في وضعه هذا مرافقا للأرض عدة قرون مقبلة.