مختارات

الإثنين,22 فبراير, 2016
معجزة العصر الحديث الذي عاش لـ 256 عام .. تعرّف عليه

الشاهد_هل تخيلت يوما أن في عصرنا هذا يوجد من عاش 256 عاما ، إنه ” لي تسينون ” وهو من الصين وبالتحديد من مقاطعة “سيتشيوان” ويُعتقد أن سر طول عمره هو الأعشاب التي جمعها ويطلق عليها اسم “أعشاب طول العمر”.

 

ولد “لي ” سنة “1677” ، وكان جنديا في الجيش الصيني وكان يتقن الفنون القتالية وكان مدربا ، يدرب في الدفاع عن النفس وأخذ كمستشار عسكري .

 

وكان سنه في ذلك الوقت “71” عاما وكان ذلك في عام “1927” وكانت قوته ومهارته في هذا السن جذبت إنتباه العديد من الناس ومنهم ” محافظ مدينته” الذي قام بدعوته إليه ، وتكلم معه على سر قوته ولياقته في هذا العمر أي عمر الشيخوخة فكيف له إن يدرب علي القتال ويكون قويا كذلك في هذا العمر .

 

و كان في إعتقاد ” لي ” أن الأعشاب هي التي ساعدته علي طول عمره ، وعلى لياقاته ، وقوته المشهود بها ، ولكن بعد دعوة ” المحافظ ” له لم يعش “لي طويلا بل مات لي بعد دعوة ” المحافظ” بـستة سنوات .

 

لم يذهب ” لي ” قبل أن يقول لنا مقولة خلدت بعد مماته لكي يودع الحياة بكلماته الأخيرة ” لقد فعلت كل شيء كان عليّ فعله في هذا العالم والأن أنا ذاهب إلي البيت ”.

 

ومن بعد ذلك توفي الرجل الذي عاش أكثر من قرن هو “لي تسينون” سنة “1933”.