إقتصاد

الخميس,11 أغسطس, 2016
معبر ملولة الحدودي في طبرقة..رقم قياسي في عدد الوافدين من السيّاح الجزائريين

الشاهد _ سجل المعبر الحدودي البري التونسي الجزائري بملولة في معتمدية طبرقة يوم الاثنين 8 أوت الجاري دخول نحو 7500 سائح جزائري أي ما يعادل ضعف عدد الوافدين الجزائريين لذات اليوم من ذات الشهر من السنة الماضية 2015 تقريبا، ويعتبر هذا العدد رقما قياسيا بالنسبة لعدد الوافدين من السيّاح الجزائريين خلال السنوات الأخيرة التي تلت ثورة 14 جانفي 2011، حسب ما أفاد به المندوب الجهوي للسياحة بطبرقة هشام المحواشي.

وأضاف في تصريح لمراسل (وات) أن معدل الوافدين خلال العشرة أيام الأولى من شهر أوت الجاري والبالغ نحو 5800 سائح جزائري سجل ارتفاعا ملحوظا ناهز 1500 سائح مقارنة مع ذات الفترة من السنة الماضية.
وتشير إحصائيات المصالح الأمنية والديوانية في المعبر إلى أن عدد الوافدين على تونس عبر معبر ملولة منذ مطلع السنة الجارية إلى حدود اليوم الاربعاء تجاوز 300 ألف سائح أي ما يفوق ثلثي العدد الجملي للسيّاح الوافدين خلال السنة الماضية كاملة.
ويمثل عدد الوافدين عبر معبر ملولة الحدودي والمقدر بنحو 435000 سائح تقريبا 40 بالمائة من مجموع عدد الوافدين الجزائريين عبر كافة المعابر الحدودية البرية التونسية الجزائرية والذي يبلغ نحو مليون ومائتي ألف سائح سنويا ،حسب إحصائيات وزارة السياحة التونسية.
ولاحظ عدد من مستعملي الطريق السيارة وادي الزرقاء – تونس ومثيلتها تونس – الحمامات حركية مرورية لافتة في الأيام الأخيرة عززها أسطول السيارات الجزائرية التي توافد راكبوها على عدد من مناطق البلاد لقضاء عطلتهم الصيفية.
ويرى متابعون للشأن السياحي جهويا ووطنيا تفعيل ديوان المعابر الحدودية البرية الذي أعلن عنه رئيس حكومة تصريف الأعمال الحبيب الصيد في 11 جانفي 2016 بموجب الأمر عدد 100 لسنة 2016 بات ضرورة ملحة لتنمية القطاع السياحي لاسيما في ظل تراجع السيّاح الأوربيين بعد العمليتين الإرهابيتين في متحف باردو ومدينة سوسة في العام الماضي والتي ذهب ضحيتها عشرات السيّاح الأجانب وتصاعد في المقابل عدد الوافدين الجزائريين على تونس.