أهم المقالات في الشاهد

الأحد,14 يونيو, 2015
معارضة الترويكا سابقا تعضّ لسانها و تصف نفسها بـ”البونديتيزم”

الشاهد_في آخر ظهور تلفزي له منذ يومين هاجم أمين عام حزب المسار الإجتماعي الديمقراطي و عضو المجلس التأسيسي السابق سمير بالطيب نشطاء حملة “وينو البترول” و المحتجين في عدة مناطق من البلاد خاصة أولئك الذين خرجوا في مسيرات ليلية بمدينة دوز للمطالبة بالتنمية و إستعمل نفس العبارات و التوصيفات التي غعتمدها غيره رغم أن وزارة الداخلية نفسها قد نفت أي معطيات دقيقة عنها و عن وجودها على لسان كاتب الدولة للأمن رفيق الشلي قبله بيوم على إحدى التلفزات الخاصة.

 

سمير بالطيب قال بالحرف أن حزبه لأنه “ديمقراطي” لا يخرج في مسيرات إحتجاجيّة ليليّة وصفها بـ”البونديتيزم” و “الخروج عن القانون و النظام” و الحال أنه قيبل سنتين كان خطيبا ليليا في باردو في إعتصام “الرحيل” المعروف في تونس بإعتصام “الروز بالفاكهة” لينادي بحل المجلس التأسيسي و إقالة الحكومة و رئيس الجمهورية و بنسف أعمال اللجان التأسيسيّة و إحتلال مقرات السيادة بمباركة و مشاركة من “العائلة الديمقراطيّة” التي مازالت لم تستوعب إلى اليوم آليات العمل الديمقراطي و لا حتى ما جعلها في الصف الخلفي إنتخابيّا.

 

بالطيب الذي مارس ضمن منظومة مضاددة منظومة إنتخابات 23 أكتوبر 2011 “البونديتيزم” الذي يدمغ به غيره اليوم هو ضمن نفس “العائلة الديمقراطيّة” التي كانت تجعل من إقالة عمدة أو محاكمة أحد رموز النظام السابق ناهيك عن إنقطاع في المياه أو الكهرباء ذريعة للمطالبة بإسقاط الحكومة و يهولها حتى أن إحتجاجات بالعشرات أصبحت تقف لأجلها البلاد برمتها و تنصب لها الطاولات على منابر الغعلام هاهو اليوم لا يشيطن فقط من يأتون من مثل تلك الممارسات بل و يضع نفسه في موضع مساءلة أمام الرأي العام حول كل ما كان يقول و ما كان يمارس طيلة ثلاث سنوات.