مختارات

الجمعة,10 يوليو, 2015
مطرود بسبب “اللحية”….فماذا عن العايدي؟؟

الشاهد_من أبرز ما يؤخد على بعض “السلفيّات” يمينا و يسارا و على التيارات التسطيحية إعتصامها بظواهر الأشياء و بالمظهر و الشكل دون العمق و الجوهر و المضمون غير أن أصحاب نفس هذه الحجة يسقطون في خطاب مشتق منها و في ممارسات متماهية معها على غرار من يآخذ من يدخل مسجدا على أنه إسلامي و يدافع عن نفسه بأن الإسلام في القلب و غير ذلك كثير من الأمثلة و البراهين.
و إذا كانت التهمة سابقا هي دخول المسجد لرفض التزكية لوزارة فإن الأمر تطور إلى الحكم علىالمظهر و الملبس للطرد و الرفض في إعادة إنتاج لنفس ممارسات فترة بداية التسعينات التي ماتزال محفورة في نفوس عدد كبير من التونسيين و ما إنجر عنها من ممارسات شبيهة ففي ظل دسترة الحريات و الحديث عن دولة مدنية و إستقلال قضاء و عن كونية حقوق الإنسانية يتم اقصاء لاعب النادي الإفريقي لكرة السلة نعيم ضيف الله من قائمة المنتخب التونسي التي تستعد لخوض غمار المسابقة الإفريقية التي تستضيفها تونس في الفترة القادمة بسبب رفضه حلق ذقنه رغم أن اللاعب معروف بتدينه و بكونه بعيد عن كل الشبهات وسط صمت محدق من الجميع.
و لا يشفع لنعيم ضيف اللّه شهادات الناس من حوله و عدم وجود أي دليل إتهام ضده فحسب فهو بطل تونس 3 مرّات و صاحب كاس تونس 3 مرّات و صاحب الكاس الممتازة 3 مرّات فهو من افضل لاعبي كرة السلّة في تونس و يعتبر من ركائز المنتخب.
إقصاء بسبب “اللحية”و الحال أن وزراء في حكومة الحبيب الصيد هم أنفسهم بـ”اللحية” على غرار الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع المجتمع المدني و الهيئات الدستورية كمال الجندوبي و وزير الصحة سعيد العايدي و غيرهم من المديرين و المديرين العامين في مناصب حساسة بالدولة فهل سيطرد هؤلاء من تشكيلة الحكومة لنفس السبب أيضا.