الرئيسية الأولى

الأربعاء,2 سبتمبر, 2015
مطار النفيضة عينة من التمهيد لعودة بن علي الى تونس

الشاهد _ بعد 4 سنوات من تغيير اسمه عادت السلطات التونسية الى التسمية السابقة لمطار النفيضة ، فقد فوجئ الركاب باسم زين العابدين بن علي مكتوبا على بطاقة السفر ، وعند السؤال اكد أصحاب وكالات الأسفار انها أوامر عليا وان لا دخل لهم بالأمر ، الشيء الذي اثار العديد من ابناء تونس بالمهجر واعتبروا العملية بمثابة الاهانة لثورتهم التي طالما تباهوا بها في دول الإقامة وحتى بين ابناء الجاليات الاخرى .

وتاتي مبادرة النفيضة كحلقة ضمن سلسلة من المبادرات الأخرى التي تستهدف كسر الطوق عن بن علي وتحسين صورته استعدادا لإلحاقه بالحالات التي ستشملها ما سمي بمشروع المصالحة الوطنية ، والاكيد انه وبعد اعادة اسم المخلوع لمطار النفيضة سنشهد في الايام القليلة القادمة سلسلة من المبادرات تصب في نفس السياق وتدعم نفس الاهداف .

وان كان يصعب اعادة بن علي للسلطة نظرا لجشع القيادات الحالية النافذة وهوسها بالحكم ، فان عودته ستكون بمثابة الرصاصة الاخيرة التي ستطلق على الثورة ، ولا شك ان عودة المخلوع وتسويق القبول به في تونس كشخصية وطنية ، يعتبر بمثابة الاغتيال المعنوي والادبي والأخلاقي لثوة الحرية والكرامة .

نصرالدين السويلمي