عالمي عربي

الخميس,24 مارس, 2016
مصر: رغم الاقتصاد المنهك.. بدلات سفر ومكافآت وقروض للنواب

الشاهد_وسط دعوات التبرع لصندوق تحيا مصر، ورفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شعار “صبحوا على مصر بجنيه”، وترديد نواب البرلمان “إنهم خُدام الشعب، ولم يأتوا لتحقيق مكاسب مالية أو مصالح شخصية”؛ هناك من انتقد تعدد سفريات النواب في الداخل والخارج، وحصولهم على قروض بما يخالف وعدهم، والوضع الاقتصادي الصعب للبلد.

 

مليون جنيه سفريات داخلية

 

فقد تحمّلت خزينة مجلس النواب مليون جنيه مصري، جراء ست سفريات داخلية استفاد منها نحو 300 نائب، شملت تذاكر الطيران والانتقال والإقامة لعدد من المحافظات الحدودية، خلال فترة توقف انعقاد المجلس منذ 8 مارس الماضي انتظارا لإلقاء الحكومة بيانها الأحد المقبل، وانتهاء مجلس الدولة من مراجعة لائحة البرلمان الجديدة.

 

البداية كانت بقرار البرلمان تشكيل لجنة للوقوف على أوضاع الأهالي في محافظة شمال سيناء، ومطالبة عدد من النواب بتشكيل لجان مماثلة لمحافظات هادئة أمنيا، مثل جنوب سيناء والوادي الجديد ومرسى مطروح وأسوان، لدراسة الأوضاع فيها، إلا أن اللافت، بحسب مصدر بأمانة المجلس، كان إلغاء زيارة شمال سيناء لدواع أمنية، وتزاحم النواب في سفريات المحافظات الأخرى.

 

وعلى سبيل المثال بلغ عدد النواب المسافرين إلى محافظة جنوب سيناء وحدها 66 نائبا، ما دفع أمانة البرلمان إلى تسفيرهم على دفعتين على متن طائرتين، بالإضافة إلى الإقامة في أحد فنادق المنتجعات السياحية، من فئة 5 نجوم، بمدينة شرم الشيخ، بدعوى دراسة أوضاع السياحة المتدهورة، في الوقت الذي تجاهل النواب محافظات الدلتا والصعيد، التي تعاني من مشكلات أساسية في البنية التحتية.

 

10 ملايين قروض

 

على صعيد آخر تخطى إجمالي القروض التي حصل عليها النواب، على مدار شهري الانعقاد، مبلغ العشرة ملايين جنيه، حيث منح كل نائب مبلغ 50 ألف جنيه كقرض اجتماعي، تخصم من مكافآت العضوية، وقد تصل إلى 30 مليون جنيه في حال حصول كل النواب عليها.

 

وعلى الرغم من ضعف أداء البرلمان على المستويين التشريعي والرقابي بحسب مراقبين، وباعتراف رئيسه الدكتور علي عبد العال في جلسة سابقة، فإن النواب حصلوا على 17 مليون جنيه قيمة مكافآت العضوية، وبدل حضور الجلسات العامة في الشهرين الماضيين، بمتوسط 14 ألف جنيه لكل عضو شهريا.

 

9 جولات خارجية

 

بلغت الجولات الخارجية تسع، في 10 عواصم حول العالم للبرلمان المصري، شارك فيها قرابة الـ50 نائبا، في زيارات امتدت من أوربا وحتى دول القرن الأفريقي، مما أثار التساؤلات حول وجود إفراط في الأمر من عدمه، والمعايير الحاكمة لاختيار النواب المشاركين في هذه الجولات والعائد من ورائها.

 

سويسرا وألبانيا، كانت أولى الجولات الخارجية لرئيس البرلمان والأمين العام للمجلس، امتدت من 14 فبراير/شباط الماضي وحتى 20 من الشهر ذاته، رافقه فيما بعد وفد برلماني شارك في أعمال الاتحاد البرلماني الدولي بزامبيا.

 

رابع الزيارات كانت لوفد برلماني زار المغرب برئاسة وكيل المجلس السيد الشريف و9 نواب، خامس الزيارات كانت لبغداد برئاسة السيد الشريف وكيل المجلس و10 نواب.

 

سادس الجولات كانت لساحل العاج شارك فيها وفد برلماني مكون من 8 نواب، أما سابعها فكان من نصيب وفد سافر إلى دولة بولندا مكون من 7 نواب، ثم زار وفد من النواب الأردن برئاسة سليمان وهدان وكيل المجلس وعضوية 10 نواب، وتاسع الزيارات اتجهت إلى زامبيا برئاسة رئيس المجلس وعضوية 11 نائبا، كل هذه الجولات والزيارات داخليا وخارجيا خلال مدة عمل للبرلمان لم تتجاوز الشهرين.

 

يقول برلماني سابق للجزيرة مباشر إن كل عضو مشارك في الزيارات الخارجية، يتقاضى بدل سفر يومي بالعملة الصعبة، بخلاف تكلفة تذاكر الطيران والإقامة في فنادق فئة الخمس نجوم، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد نقصا حادا في العملات الصعبة.

 

وتساءل النائب: هل تنازل النواب عن هذه المكافآت لصندوق تحيا مصر ليكونوا قدوة للشعب الذي يدعون تمثيله؟

 

من جانبه، اعتبر أحد النواب الحاليين، في تصريحات صحفية، أن هذا العدد من الجولات الخارجية معقول للغاية مقارنة بما هو مطلوب من البرلمان من ملفات يجب تسليط الضوء عليها ومناقشتها مع أطراف خارج مصر، مع ضرورة تقديم تقارير شارحة ووافية بما نتجت عنه الرحلة وما تحقق من جدول أعمالها، وما تمكن الوفد من إنجازه ويتم إعلان ذلك بشفافية على الرأي العام.

 

معايير مفقودة

 

لكن النائب عبد المنعم العليمي تساءل، في تصريحات صحفية، “أين نحن النواب القدامى أصحاب الخبرات البرلمانية من المشاركة في تلك الوفود؟ .. مع احترامي وتقديري لكل الزملاء إلا أننا نرى أن هناك من النواب الذين يتم اختيارهم ما زالوا في بداية عملهم البرلماني ولم يكتسبوا أي خبرة حتى يتم اختيارهم.

 

وقال العليمي في سخرية “أموت وأفهم ما هي المعايير التي يتم على أساسها اختيار تلك الوفود وما هي النتائج التي تحققت من خلال مشاركتهم وقال نحن لا نعلم أي شئ ويجب أن نطلع على النتائج التي حققتها تلك الوفود المسافرة لمصر وشعبها.

 

أما محمد البدرشيني النائب البرلماني السابق (ناصري مستقل) فاعتبر تلك السفريات بغير المقبولة في ظل وضع اقتصادي مصري خطير وندرة في العملة الصعبة. وقال “في ظل هذه الظروف نجد هؤلاء النواب يغترفون آلاف الدولارات لتنتفخ بطونهم من بطون الشعب الجائع اللاهث وراء زجاجة زيت وكيلو أرز”.

 

يذكر أن رواتب أعضاء مجلس النواب في الشهرين السابقين بلغت أكثر من 17 مليون جنيه، على الرغم من عمل البرلمان في هذه الفترة 21 يومًا فقط، عقد خلالها 39 جلسة عامة، ومازالت الجلسات العامة متوقفة عن الانعقاد حتى 27 مارس الجاري، وبذلك يكون البرلمان تعطل 57 يومًا منذ عقد أولى الجلسات في 10 يناير، وحتى عودة العمل في الموعد المحدد أي ما يقرب من شهرين.

 

14 ألف جنيه متوسط دخل النائب في الشهر

 

وبناء على ما قاله النواب فهذا يعنى أن متوسط راتب النواب في الشهر يعادل 14 ألف جنيه مقسمة بين مكافأة قدرها 5000 جنيه، إضافة إلى 6500 جنيه من صندوق الأعضاء، و150 جنيه بدل عن الجلسة و75 جنيه عن اجتماع اللجنة، و100 جنيه بدل مبيت للأعضاء المغتربين.

 

الجزيرة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.