عالمي عربي

الأحد,10 يوليو, 2016
مصر تحدّد مكان احتجاز 6 من رعاياها في ليبيا

الشاهد_ أعلنت وزارة الخارجية المصرية، مساء أمس السبت، إن 6 من رعاياها، الذين أعلنت، الثلاثاء الماضي، اختطافهم على يد مجموعة إرهابية مجهولة في ليبيا، محتجزون لدي السلطات المحلية في مدينة بني وليد، شمال غربي ليبيا، لافتة إلى أنها تعمل حاليا على إنهاء إجراءات عودتهم لمصر.

وحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية، قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أحمد أبو زيد، إن “السفارة المصرية في طرابلس، والتي تمارس مهامها من القاهرة بسبب الأوضاع في الأراضي الليبية علمت من خلال اتصالاتها بأن المواطنين المصريين الستة الذين تم استيقافهم في طريق عودتهم من طرابلس محتجزون حاليا لدى السلطات المحلية بمدينة بني وليد، وجاري العمل على اتخاذ الترتيبات اللازمة لعودتهم إلى أرض الوطن”.

وجدّد المتحدث “مناشدته لجميع المواطنين الالتزام بقواعد حظر السفر المؤقتة إلى ليبيا، مع مراعاة المواطنين المقيمين في ليبيا ضرورة تجنب الاقتراب من بؤر التوتر والاشتباكات، وكذلك تجنب التحرك على الطرق البرية لما تمثله من مخاطر قد تكلف في بعض الأحيان المواطن حياته”.

يُذكر أن الخارجية المصرية أعلنت، في بيان صدر الثلاثاء المنقضي، عن اختطاف 6 من مواطنيها الذين يعملون بطرابلس على يد مجموعة اعترضت طريق سيارة كانت تقلهم باتجاه الوطن، وذلك على الطريق الصحراوي بين مدينتي بني وليد ومصراته (شمال غرب)، وقامت باقتيادهم إلى مكان مجهول، دون أن تذكر أي تاريخ لهذا الحادث.

ولم يوضح بيان الخارجية المصرية كيف تم تحرر المختطفين الستة، ولا سبب احتجازهم لدى السلطات المحلية في بني وليد، كذلك مصير 7 مصريين آخرين قالت إنهم تعرضوا للاحتجاز على بوابة الكراريم بمدينة مصراتة، وطالبت في 26 جوان الماضي نظيرتها الليبية بسرعة الإفراج عنهم، دون أن توضح سبب احتجازهم.

ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد رعاياها في ليبيا، غير أن إحصاءات غير رسمية تقدر عددهم بمئات الآلاف.

وخلال العامين الماضيين، وقع عدد من المواطنين المصريين تحت طائلة الاحتجاز أو الاختطاف في ليبيا.