وطني و عربي و سياسي

الجمعة,31 يوليو, 2015
مصر: الحزب الوطني المنحل و شركات و بنوك إماراتية يمولون حفل قناة السويس الجديدة

الشاهد_أعلنت الحكومة المصرية عن قائمة الشركات الراعية لحفل افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة، المقرر إقامته يوم 6 أوت المقبل، التي كشفت عن تصدر رجال الأعمال المنتمين للحزب الوطني المنحل للمشهد بجانب شركات وبنوك إماراتية.

وأظهر إعلان مدفوع الأجر، نشر في الصحف المصرية تحت عنوان “معا ساهمنا في هذا الإنجاز التاريخي” أسماء الشركات الراعية لحفل الافتتاح، التي تم تقسيمها إلى شرائح “بلاتينية” و”ذهبية” و”فضية” و”شركاء إعلاميين”، وفقا لقيمة المساهمة المالية التي دفعتها كل شركة في نفقات الحفل.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة الإعلان الذي ضم 23 راعيا و13 شريكا إعلاميا، بمزيج من الغضب والسخرية، وأكدوا أن الحفل سيجمع شركاء الانقلاب في الداخل والخارج، وأن نظام السيسي ليس إلا النسخة الأبشع من نظام مبارك.

 

انقلابيون وإماراتيون

وجاء في شريحة “الراعي البلاتيني” للحفل، شركة “أوراسكوم” للإنشاءات التي يملكها رجل الأعمال القبطي “نجيب ساويرس”، ومجموعة شركات “طلعت مصطفى” المملوكة للنائب السابق عن الحزب الوطني طلعت مصطفى والمحبوس حاليا بعد إدانته بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، ومجموعة “سيراميكا كليوباترا” التي يملكها رجل الأعمال والنائب عن الحزب الوطني “محمد أبو العنين”، وشركة “حديد المصريين” المملوكة لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، وشركات “حديد عز” المملوكة لأمين التنظيم السابق في الحزب الوطني أحمد عز.

وفي شريحة “الراعي الذهبي” جاءت مجموعة شركات “وادي دجلة” المملوكة لرجل الأعمال محمد سامي، وقنوات “سي بي سي” المملوكة لرجل الأعمال محمد الأمين، ومجموعة شركات سما المملوكة لرجل الأعمال حسن راتب، والبنك الأهلي المصري وبنك سي آي بي وبنك مصر وبنك القاهرة.

أما شريحة “الراعي الفضي” فضمت مجموعة شركات “هيرميس” للأوراق المالية التي كان جمال مبارك شريكا فيها، وشركة الفطيم القابضة الإماراتية، وشركة قناة السويس والبنك الأهلي المتحد الإماراتي، والبنك العربي الإفريقي الدولي، وشركة كوكاكولا، وبنك الإمارات دبي الوطني الإماراتي، وبنك قناة السويس ومصرف أبو ظبي الإماراتي ومصرف الاتحاد الوطني الإماراتي”.

وأخيرا، ضمت قائمة “الشركاء الإعلاميين” للحفل، كيانات إعلامية مملوكة لرموز نظام مبارك، هي قنوات الحياة والنهار وصدى البلد والمحور و”أون تي في” و”تن”، بجانب صحف أخبار اليوم واليوم السابع والمصري اليوم، وثلاثة شركات إعلانية هي فيوتشر وبروموميديا ومايند شير.

 

30 مليون دولار؟

ورفض الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، خلال مؤتمر صحفي الخميس، الإعلان عن التكلفة الحقيقية لحفل الافتتاح، مكتفيا بنفي الأنباء التي تردد عن أن الحفل تكلف 30 مليون دولار.

وكانت الحكومة قد أكدت أن خزينة الدولة لن تتحمل أي أعباء مالية جراء تنظيم حفل الافتتاح، وأكدت أن التكاليف بالكامل سيتحملها رجال الأعمال، بجانب تبرعات المواطنين العاديين.

وفتحت الدولة حسابا بنكيا لتلقي التبرعات من المواطنين للمساهمة في الحفل، لكنه لم يجمع أي مبالغ تذكر، حيث لم تعلن أي جهة حتى الآن عن نجاح الصندوق في تحقيق الهدف المرجو منه.
وأعلنت الحكومة عن إجراءات مشددة لتأمين حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، يشارك فيها أكثر من 300 ألف عنصر من الجيش والشرطة.

 

‫#‏شخص_تود_دعوته‬

وقالت تقارير صحفية محلية إن مصر وجهت الدعوة لعدد كبير من زعماء العالم لحضور الحفل، من بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، والرئيس الصيني شي جين بينج، ورئيس وزراء إيطاليا ماتيو رينزى ورئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس، والرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس.
ودعت مصر عددا من الحكام العرب من بينهم الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس السوداني عمر البشير، والرئيس العراقي فؤاد معصوم، وأمير الكويت صباح الجابر الصباح، وحمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك البحرين، وعبد الله بن الحسين ملك الأردن.

إلى ذلك، دشن نشطاء هاشتاغ يحمل اسم‫#‏شخص_تود_دعوته_لحفل_قناة_السويس‬، تحول إلى مجال للسخرية من الحفل والشخصيات المدعوة إليه .
وقال نشطاء إن من أهم الشخصيات التي يجب أن تحضر هذا المشهد اللواء عبد العاطي صاحب اختراع علاج الإيدز بالكفتة، بينما طالب آخرون بحضور الراقصة فيفي عبده باعتبارها الأم المثالية لمصر، فيما تمنى أحد النشطاء: “حضور فرعون موسى ليفخر بحفيده السيسي ويعرف إن اللي خلف مامتش”.

وطالب بعض النشطاء بضرورة حضور أبو بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة في العراق والشام، لكن ناشطا رد بالقول إنه: “يتمنى حضور أي شخص يحمل قنبلة نووية محدودة التأثير؛ ليخلص مصر من هذه المجموعة من رموز الانقلاب التي ستوجد في المكان”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.