تحاليل سياسية

الخميس,21 أبريل, 2016
مصالحة شاملة في لقاء الغنوشي بالسبسي و أخرى في إطار العدالة الإنتقاليّة في لقاء بن سدرين بالعشّي

الشاهد_مثّل تطرّق زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي خلال لقاء جمعه برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إلى موضوع المصالحة الوطنيّة و طيّ ملفّات الماضي نقطة تحوّل مركزيّة في المجال العام في الأيام الأخيرة خاصّة في ظلّ ما تعيشه البلاد من أوضاع إقتصاديّة و إجتماهيّة و سياسيّة هشّة.

مبادرة المصالحة الوطنيّة و طيّ صفحات الماضي قوبلت بترحيب واسع من مكونات الإئتلاف الحكومي و من عدّة فعاليات أخرى إجتماعيّة و مدنيّة و سياسيّة و قد كانت المبادرة فاتحة للحديث عن مصالحة أخرى تطرّقت إليها رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة سهام بن سدرين خلال لقاء جمعها بوزير أملاك الدولة و الشؤون العقاريّة حاتم العشي مؤكدة وجود ما يناهز الـ1000 ملف يتعلق بشبهات فساد مالي من قبل أشخاص طبيعيين أو مؤسسات تكون فيها الدّولة متضرّرة، مشيرة الى امكانية تمتع هذه الأطراف بآلية التحكيم والمصالحة من خلال تقديم مطالب في الغرض للهيئة وفق ما يخوله القانون و من جهته، أبدى العشي استعداد وزارة أملاك الدّولة لتذليل كلّ الصعوبات التي تعترض الهيئة في بعض الملفات ذات العلاقة بالمكلف العام بنزاعات الدّولة، مؤكّدا أن الدّولة لا تعترض على مسألة الصلح من الناحية المبدئية.

 

وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية، حاتم العشي، قال أنه في إطار استكمال مسار العدالة الانتقالية، قبلت الدولة مبدئيا بالصلح في معالجة ملفات فساد مالي وذلك بعد أن أبدى عديد الأطراف رغبتهم في الاعتذار وإرجاع الأموال والممتلكات التي تحصلوا عليها بصفة غير مشروعة إلى الدولة وأوضح العشي، أن الأمر الحكومي الذي سيضبط جميع إجراءات انضمام الدولة إلى الصلح والقبول بالتحكيم في الملفات المعروضة على هيئة الحقيقة والكرامة سيصدر قريبا بعد عرضه على مجلس وزاري والمصادقة عليه مضيفا أنه تمّ الاتفاق على عقد جلسة عمل في بداية الشهر القادم بين أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة والوزارة والمكلف العام بنزاعات الدولة لحلّ الإشكاليات العالقة في هذا الملف.