أهم المقالات في الشاهد

السبت,26 سبتمبر, 2015
مشهد المعاناة في سوريا…بأنامل طفل لاجئ في ألمانيا

الشاهد_في الأوقات العسيرة و الصعبة تتفجر طاقات كامنة من الإبداع و تظهر تجلياتها في أششكال مختلفة تعكس واقعا ما أو حقيقة وضع ما لا يشعر به المتفرج أو المتابع كمن يعيشه عمليا.

طفل سوري لاجئ في ألمانيا أهدى الشرطة الاتحادية في مدينة باساو الألمانية رسمة تعكس من ناحية رؤيته للأحداث المأساوية التي عايشها في بلده سوريا، ومن ناحية أخرى طبيعة الحياة في ألمانيا. الصورة اعتبرت صادمة و”مؤثرة للغاية” حسب المتحدث بإسم الشرطة الألمانية.

وعبر الطفل في رسمته التي قسمها إلى جزئين عن الأوضاع المختلفة بين سورية وألمانيا، حيث يظهر في أحد جزئيها الأوضاع الدموية في سوريا، بينما يظهر في الجزء الآخر صورة الحياة الجديدة في ألمانيا.


ويتضمن الجزء الخاص بالأوضاع في سوريا، والمرسوم عليه العلم السوري يعلوه جمجمة، منزلا مدمرا، وأعضاء بشرية متناثرة في الشارع، وقصف نيران في الخلفية، وطفل بساق مبتورة يسري على عكاز.


أما في الجزء الخاص بالحياة في ألمانيا والمرسوم عليه علم ألمانيا محاطا بقلب أحمر، فيظهر منزل كبير موصول بطريق سفر طويل، وشخصان يحملان حقائب سفر، وكلمة شرطة (مكتوبة بطريقة غير صحيحة تماما) محاطة بقلب أحمر أيضا.


وعن ذلك قال المتحدث باسم الشرطة الاتحادية توماس شفايكل اليوم الجمعة: “رؤية الطفل للعالمين مؤثرة للغاية”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.