عالمي عربي

الأحد,17 أبريل, 2016
مشعل للأسرى: لن نفتح أي صفحة تفاوض جديدة دون استكمال استحقاقات وفاء الأحرار

الشاهد_ وجه خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس رسالة الى الأسرى داخل سجون الاحتلال في ذكرى يوم الأسير، أكد بذل حركته جهوداً كبيرة للافراج عنها، مبيناً “أنها لن نفتح أي صفحة تفاوض جديدة دون استكمال استحقاقات الصفقة الاولى”.

وقال مشعل في رسالته للأسرى التي بثتها اذاعة طيف ظهر اليوم، “نعلم أن معاناتكم كبيرة وللأسيرات نقول حريتكم ستكون في متناول اليد رغماً عن العدو حتى لو أصدر بحقكم أحكاماً عالية”، مضيفا: “وللأسرى الاداريين نقول نضعكم في الاعتبار مهما توالت السنوات عليكم”.

وتابع مشعل: “نحن متفوقون على الاحتلال أخلاقياً، بدليل تعاملنا مع الاسير شاليط، لأننا شعب مستند الى دين عظيم ورحمة وانسانية وقيم وتراث نعتز به”، مخاطباً الاسرى: “ان شاء الله تنعمون بالحرية قريبا وهذه الفترة القسرية في السجون مزيدا من الشحن لمقارعة الظلم والاحتلال”.

محاولات المصالحة

وحول المصالحة الوطنية، قال “إن هناك جهوداً تبذل لتحقيقها لكنها محفوفة بالمخاوف، ونحن من بادرنا لجلسات المصالحة الأخيرة، ونبذل كل جهد من أجل ردم الخلاف مع فتح”، مؤكداً أن المصالحة ضرورة وطنية من أجل أبناء شعبنا.

وأوضح مشعل أن ما يجري يبحث تطبيق الاتفاقات السابقة في القاهرة والشاطئ، مبيناً أن هناك محاولات لايجاد توافقات عملية بدءاً بالتفاهم بين حركتي فتح وحماس ثم بامتداداً لكل الفصائل الفلسطينية للوصول لتوافق وطني شامل وتوحيد القرار السياسي والعسكري المقاوم.

وأشار الى أن العوالم الخارجية المعيقة للمصالحة باتت أقل من الماضي، رغم أن هناك اعتراضي اسرائيلي واعتراضات دولية، “لكن فرصتنا لفرض قرارنا الوطني أكبر من أي وقت مضى” على حد قوله.

وبين مشعل أن هناك حاجة لتحقيق المصالحة المجتمعية وملف الحريات العامة واعادة بناء منظمة التحرير ووضع استراتيجية موحدة تقود القرار السياسي والمقاوم معاً ويكون قرار السياسة والمقاومة مشترك، وترتيب البيت الفلسطيني على قاعدتي الديمقراطية عبر الانتخابات والشراكة الوطنية. على حد قوله.

العلاقات الخارجية

وتطرق مشعل في رسالته الى التحركات الاخيرة لحركته على المستوى الاقليمي، حيث أكد أن حركته استطاعت من خلال الدبلوماسية السياسية ومع تطور بعض الاحداث إعادة بناء علاقاتها، مبينا أن العلاقات التي تنسجها حركته مع كافة الاطراف لا تقوم على أساس تطابق المواقف.

وكشف مشعل عن تواصل عدد من الأطراف الدولية – لم يسمها – مع الحركة بعضها من تحت الطاولة وآخرين من خلال وسطاء، منوها الى أن هناك العديد من الدول التي تريد التجاوب مع حركة حماس ضمن شروط معينة.

وأوضح مشعل أن مبدأ فرض الشروط مروفوض من حركته، وقال” قرارنا لا يخضع لأي شروط ومن أراد أن يتعامل معنا فليتعامل كما نحن، واذا نجحتم في فرض شروطكم على أحد فهذا ليس معنا”، منوهاً الى “أن حركته تمد الخطى لتطوير العلاقات لكن ليس على حساب أحد”، على حد قوله.

وختم مشعل برسالة خصها للأسير محمود عيسى قائلا له: “أُهديت قبل ايام كتابتك الجديد فلله درك وبورك جهدك وأخصك بالاسم فأنت بمكانتك وتحية من خلالك الى جميع الأسرى”.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.