أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,29 يوليو, 2016
مشروع مجلة الاستثمار كتبت للخارج وستكون اخطر من المستعمر على الفلاحيين التونسيين

الشاهد_قال النائب عن حزب صوت الفلاحين فيصل التبيني في تعليقه على المشروع المتعلق بإصدار مجلة الإستثمار الذي يجري مناقشته خلال الجلسة العامة بمجلس نواب الشعب، أن مشروع هذا القانون لم يقدم شيئ للقطاع الفلاحي، بل سيزيد من تدميره، معتبرا أن صناديق وشركات الاستثمار غير المعرفة ستكون اخطر من المستعمر على الفلاحيين التونسيين.

وأوضح التبيني في تصريح لموقع الشاهد أن هذه الشركات ستصبح بؤرة للتهرب الضربي والجبائي وتبييض الاموال، مؤكدا على ان مشروع مجلة الاستثمار كتبت للخارج ولن تضيف شيئا للاسثمار الداخلي.
وفي تعليقه على موضوع تمليك الاراضي الفلاحية للاجانب، بين فيصل التبيني أنه على عكس ما وقع ترويجه، فإن مشروع القانون تضمن هذا الفصل ووقع مناقشته ورفضه، مطالبا مجلس نواب الشعب بنشر مداولات لجنة المالية ليوم 19 جويلية 2016 والتي وقع فيها مناقشة امكانية منح الاجانب الحق في ملكية الاراضي الفلاحية، مشيرا الى ان هناك بعض النواب من كان مع الاستعمار وضد الاستقلال، وان نشر مداولات هذه الجلسة سيكشف للتونسيين من هو الوطني ومن هو الخائن لبلاده وشعبه.

واستأنف مجلس النواب، اليوم الخميس بقصر باردو، اشغاله وشرع في مناقشة مشروع القانون المتعلق باصدار مجلة الاستثمار، بعد ان كان قد رفعها لاجتماع رؤساء الكتل للنظر في مواصلة النظر في مشروع القانون من عدمه.
وبين رئيس المجلس، محمد الناصر، ان رؤساء الكتل قد قرروا الشروع في النقاش العام حول المجلة ثم فتح الباب للتصويت للمرور لمناقشة فصول المجلة او ارجاء النظر في القانون الى جلسة اخرى او ارجاعه الى لجنة المالية والتخطيط والتنمية.
وكانت اشغال الجلسة قد رفعت في وقت سابق اثر مطالبة عدد من نواب المعارضة ارجاء النظر في المجلة الى حين تشكيل حكومة جديدة باعتبار ان المجلس سينظر في مسالة تجديد الثقة في حكومة حبيب الصيد خلال جلسة يتم عقدها السبت.
وترمي المجلة الجديدة التي تتضمن 25 فصلا، حسب تقرير لجنة المالية، الى سن اطار قانوني شامل يتناول الاستثمار بجميع ابعاده ويبسط الاجراءات الادارية ويطور منظومة الحوافز وتبسيطها.