سياسة

الإثنين,26 سبتمبر, 2016
مستشار بكلّف بالتهديدات و “فبركة” الفيديوهات

لم يكن تعيين نور الدين بنتيشة في خطة مستشار بديوان رئيس الجمهورية منذ الإعلان عنه أمرا تحتمله المناورة السياسيّة و لا هو بالقرار النابع من كفاءة المعني في الخطة المسندة إليه لسببين أوّلها المعرفة الدقيقة لكل متابعي الشأن العام بحقيقة الأدوار التي لعبها بنتيشة خلال فترة الفساد و الإستبداد و الفترة التي تلتها و الثاني هو اليقين الثابت بأن هذا الأخير لا يمكن أن يكون وفق مساره المعلوم جزء من بناء ديمقراطي و لا توافقي إطلاقا.

نور الدين بنتيشة فاوض جيّدا على منصبه في القصر فهو أكثر من هاجم و شوّه السبسي في حملته الإنتخابيّة للوصول إلى قرطاج و هو أكثر من روج لنقاط إستفهام تتعلق بمدى جاهزيته الصحية للإضطلاع بمهام رئيس للبلاد في إطار خدمته للحملة الإنتخابية لمرشحه آنذاك محافظ البنك المركزي السابق مصطفى كمال النابلي ناهيك عن المطبات التي كاد يدفع نحوها المسار الإنتقالي برمته من خلال منصّته الإعلاميّة المجنّدة لخدمة رجل الأعمال المثير للجدل كمال اللطيف.

في الفترة الأخيرة تتالت الإتهامات الموجهة لنور الدين بنتيشة من قياديين في حزبه لإضطلاعه بأدوار مشبوهة بالتزامن مع الأزمة التي يمر بها حزب نداء تونس فبعد إتهامه بممارسة ضغوطات على قناة تلفزية خاصة لمنع تمرير حوار مع رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي و إتهامه قبلها بتهديد رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد عند رفضه تقديم إستقالته و إصراره المرور بمجلس النواب هاهو اليوم متهم بتهديد مدير الديوان السابق رضا بلحاج القيادي بنداء تونس.

رضا بلحاج تحدّث عن التهديد المبطّن الذي تلقّاه من نور الدين بنتيشة في إتصال هاتفي و لم يكن ذلك غريبا إطلاقا في المشهد التونسي لا فقط بحكم إدراك أغلب الفاعلين لخطورة وجود مستشار مثل بنتيشة بصلاحيات من القصر بل لعلم مسبق لدى الجميع لا حاجة فيه لإعلان هذه التهديدات من طرف من تلقوها بأن هذا الأخير لم يغادر بعد مربع “بوليس النظام” و هي مهنة لطالما أتقنها بنتيشة بدون صفة سابقا و هاهو اليوم يؤدّيها بصفة رسميّة.

نور الدين بنتيشة موضوع الحديث نفسه ما تزال تلاحقه تهمة فبركة فيديو ضدّ رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي في إنتظار أن يبت فيها القضاء و يقول كلمته و يبدو أن هذه مهمة سابقة للمستشار قد يعود إليها في إطار أعماله اليوميّة في أي لحظة.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.