عالمي دولي

الأربعاء,20 يوليو, 2016
مساعد رئيس الأركان التركي يكشف تفاصيل مثيرة عن المحاولة الانقلابية

الشاهد_اعترف مساعد رئيس هيئة الأركان التركية لفنت توركقان، بضلوعه في محاولة الانقلاب الفاشلة، وصلته بجماعة فتح الله غولن الإرهابية منذ سنين طويلة، وأنه تنصّت على رئيس الأركان السابق، نجدت أوزال، كاشفا عن تفاصيل مثيرة بشأن المحاولة الانقلابية.
و قال في اعترافاته أثناء التحقيق معه في النيابة العامة بالعاصمة أنقرة، حول علاقته بمحاولة الانقلاب الفاشلة “إنني عضو في منظمة الكيان الموازي، وإني أخدم فتح الله غولن بشكل طوعي منذ سنين طويلة، وأنفّذ كافة التعليمات والأوامر التي تصدر من قيادة المنظمة”.
وعن عمله في رئاسة الأركان التركية، اعترف توركقان أنه كان يتنصت على رئيس الأركان السابق نجدت أوزال، على اعتبار أنه كان يشغل منصب مساعد نائب أوزال منذ عام 2011، وارتقى فيما بعد إلى منصب النائب، فور إحالة النائب الأول للتقاعد.
وتابع توركقان قائلاً: “كنت أتنصت على رئيس الأركان السابق، إذ كنت أضع جهاز التنصت في أي مكان داخل غرفته في الصباح، وآخذه عند انتهاء الدوام، وكان الجهاز قادراً على تسجيل الأصوات لمدة 15 ساعة.
وأكّد توركقان أنه كان على صلة بـ “محمد أكقورت” الذي كان يشعل منصب مساعد خلوصي أكار الذي شغل منصب نائب رئيس الأركان لمدة عامين، مبيناً أنّ أكقورت كان يعمل أيضاً لصالح المنظمة الإرهابية وكان يتنصت على أكار.
وفي معرض سرده لما قام به خلال تواجده في رئاسة الأركان التركية قال توركقان: “عندما اعتلى خلوصي أكار منصب رئاسة هيئة الأركان، تابعت عملي في الهيئة كمساعد له وتخليت حينها عن القيام بعملية التنصت، وعلمت بعد عدة أشهر بأن قيادة المنظمة كلفت المساعد سرحات والمساعد شنر بهذه المهمة، وكانا يعملان لدى أكار أيضاً، وأعتقد أنّ (60 – 70) بالمئة من الضباط الذين التحقوا بالقوات المسلحة بعد عام 1990 هم من أنصار الكيان الموازي”.
ويوم الجمعة الماضية وقبيل محاولة الانقلاب، أكّد توركقان أنّ رئيس الأركان أكار التقى برئيس الاستخبارات هاكان فيدان، واستمر اللقاء لأكثر من ساعة، مضيفاً أنّ قرابة 20 من القوات الخاصة، مجهزين بالعتاد الكامل، قدموا إلى مبنى رئاسة الأركان، وعرضوا عليه المشاركة في الانقلاب، إلا أنّ أكار رفض هذا العرض.