عالمي دولي

الأربعاء,27 يوليو, 2016
مسؤول أممي: تهديد الإرهاب للأمن الدولي أكبر من أي وقت مضى

الشاهد_قال المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، يوري فيدوتوف إن التهديد الارهابي تطور واتسع نطاقه على مدى السنوات العشر الماضية، ليصبح لامركزيا ومنتشرا على نحو متزايد.

وأضاف فيدوتوف، خلال افتتاح الاجتماع الخامس عشر لرؤساء الخدمات الخاصة والوكالات الأمنية ومنظمات إنفاذ القانون، في سان بطرسبرغ الروسية، اليوم الاربعاء، أن الإرهاب يهدد السلم والأمن الدوليين أكثر من أي وقت مضى، مذكرا بأن التحديات تتراوح من استخدام تكنولوجيا المعلومات لنشر الأيديولوجيات المتطرفة العنيفة، إلى تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب عبر الحدود.

ويشار إلى أن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يعمل على مساعدة البلدان من خلال برنامجه العالمي على تعزيز النظام القانوني ضد الإرهابيين الأجانب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومناطق البلقان.

وقال فيدوتوف إن المكتب يعمل على توسيع نطاق نشاطه في مكافحة تمويل الإرهاب فيما يتعلق بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب من خلال مشروع جديد يدعم بصفة خاصة الدول لاستهداف مصادر التمويل المتعلقة بعصابة داعش الارهابية.

وأبرز أهمية العمل المتعدد الوكالات كعنصر محوري لعمل المجتمع الدولي والمكتب في مساعدة البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على التعامل مع طلبات تسليم المجرمين والمساعدة القانونية المتبادلة.

وشدد فيدوتوف أيضا على ضرورة تمكين البلدان من مكافحة التطرف العنيف والتطرف بين الشباب، بنجاح مقترحا أيضا معالجة الروابط بين الجريمة المنظمة عبر الوطنية والإرهاب.